القائمة الرئيسية

الصفحات

الاسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس - النسخة pdf

 الاسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس

ما لم تدرك قيمتك وجدارتك الحقيقية كشخص. فإنك لا تستطيع حتى الاقتراب من تحقيق الثقة التامة بالنفس

ملخص كتاب الأسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس تأليف روبرت أنتوني. لقد ظننا أن السعادة حكرا على قلة من البشر. ما جعلنا نجبر أنفسنا على التكيف مع مستوى متواضع من الآمال. ولكن الأمر ينبع برمته من أفكارنا الداخلية التي تصنع تصورنا الخارجي. نحن نقيد أنفسنا بالإخفاقات ونقتل اختلافنا باتباع القطيع ثم الخضوع. 

الاسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس - النسخة pdf

ولكن كما يقال نعيمك يوجد في داخلك. فتوقف عن الحط من قدر نفسك وتضخيم أخطائك لتكون حرا. وأفهم نفسك وأحبها وتوقف عن الإحباط من مستوى أدائك وكن شخصا منفتحا. لكل ما هو جديد من القيم والأفكار والتجارب، وأعد ترتيب أفكارك لتوقظ ذاتك الجديدة، فقد يبدو تغيير العالم متاحا إذا ما بدأت بنفسك. 


تنومنا معتقداتنا الخاطئة مغناطيسيا. وتجعلنا عبيدا لآراء الآخرين. ويكمن التحرر في الاعتماد على الذات


يظهر أثر المعتقدات المغلوطة من خلال تجربة وضع امرأة تحت تأثير التنويم المغناطيسي مقنعا إياها بعجزها عن رفع قلم. إذ حدد عجزها الذهني قوتها الجسدية. إن المعتقدات الخاصة هي المعلومات الواعية واللاواعية. التي نصنع منها المعتقد الراسخ غير القابل للتغيير. وهي ناشئة عن التفكير الرغبوي.


 أي رغبتنا بصحة الأمر لمجرد الرغبة، كما يرى المدمنون الصواب في إدمانهم. وعند إدراك هذا الأمر سوف نكف عن مقاومة الواقع ونرقى بمستوى وعينا الحالي ونتقبل أنفسنا من خلال إعادة تنظيم معتقداتنا باستمرار. أن عبد لما يظنه الآخرون بك، وبحاجة إلى استجدائهم ومدحهم لما يمكن أن يقدموه لك، فتصبح نصائحهم أوامر. 


وللتخلص من هذه العبودية اعتمد على ذاتك وحطم عادة الاتكال، وتحمل نتيجة أخطائك عندها. لن يخذلك أحد ولن تضطر إلى التسويف أو الفرار. أو الحاجة إلى الخداع والمناورة. وستقوم بما تريد. توقف عن المقارنة المستمرة، فهي تعكس ضعف الثقة بالنفس وتقتل الإبداع وتولد المنافسة العدائية للظفر بالثناء، ما يعيدنا إلى الاتكال، فالمنافسة المقبولة هي مع أنفسنا لتطوير ذواتنا، ولكن هل للوعي دور في معالجة المشكلات المترتبة على المعتقدات الخاطئة؟ 


يمكن حل مشكلات تقدير الذات المتدني والشعور بالذنب. في الارتقاء بالوعي ومسامحة النفس


ينشأ تقدير الذات المتدني عند الطفل بسبب تشبعه بمعتقدات الآباء وأفكارهم. بالإضافة إلى اتكاله على الآخرين ومقارنته بهم فيشعر بعدم الأهلية، كما أن إحباطات سنوات الدراسة تزيد الطين بلة بسبب استخدام المدرسين معايير مشوهة مثل اختبارات مستوى الذكاء. وكذلك يفعل التأهيل الديني السلبي الذي يضخم مشاعر الذنب وانعدام القيمة، كما أن للمظهر الجسدي دورا كبيرا في ذلك. 


إن أصحاب التقدير المتدني للذات مدمنون للشكوى والحط من الآخرين. وهو منافسون يتصفون بالطمع والخداع والافتقار إلى الأصدقاء المقربين. فيدخلون في حالة اكتئاب لأنهم أقل من مستوى التوقعات فيظهر عليهم التردد مخافة الأخطاء. لتعويض مشاعر عدم الكفاءة وجني الاحترام والتعاطف، ولا بد من الارتقاء بالوعي لتجاوز ذلك. وعادة ما يتأثر وعيك بالمعتقدات الخاطئة التي تشوهه. وتبدأ مرحلة تغييره عند إدراكك أنك تبذل قصارى جهدك في ظل وعيك الحالي. سوف يساعدك ذلك على تقبل واقعك وتقبل سلوكيات الآخرين الناتجة عن وعيهم الحالي. 


وعدم إجبارهم على تقمص وعيك، ما يمنحك القدرة على التحكم بتصرفاتك وردود أفعالك وعند تغيير وعيك اتبع حوافزك الإيجابية وقيم الفوائد والمزايا المتوقعة. وافعل ما ترغب به ضمن حدود قدراتك الجسدية والذهنية، واكتشف الأخطاء وتحمل العواقب، واسعى إلى إصلاحها. ويؤثر الشعور بالذنب على الوعي، وعادة ما يستخدم لفرض السيطرة. كما يفعل الآباء مع أبنائهم أو المعلم مع طلابه، فقد يؤدي ذلك إلى الندم وتغيير القيم لتتناسب مع قيم الآباء والمعلمين. لكن ذلك لا يحل المشكلة الأساسية فتتكرر التصرفات الخاطئة، 


وأخطر أنواع الشعور بالذنب هي الموجهة من الذات نحو الذات لخرقنا مبادئ معينة أو تعنيف أنفسنا على حدث أمس من الماضي. مما يؤدي إلى معاقبة أنفسنا بالاكتئاب والشعور بعدم الكفاءة وبضعف تقديرنا للذات، ويكمن الحل الأمثل في مسامحة النفس. وتجاوز الماضي والتعلم من أخطائه والتطلع إلى المستقبل وإصلاح الوعي الحالي، ولكن ما دور العقل ومشاعر الحب في تحقيق النجاحات. 


اقتباس. 

"إننا نبحث عن أخطاء الآخرين لأنهم لا يقبلون أو يذعنون لمجموعة القيم الخاصة بنا. إننا نعوض مشاعر عدم الكفاءة الخاصة بنا عن طريق جعل أنفسنا على صواب وجعلهم مخطئين"


ينبثق الخيال الإبداعي من اجتماع الحب والعقل. ليقودنا نحو إطلاق العنان لقدرات العقل البشري الهائلة


يقع الحب بين الود والشهوة، وهو القوة الجذابة التي توحد الكون وتناغمه. وتولد طاقة إيجابية للنجاح والإنجاز. ويكمن الحب في فهمنا أن لا وجود لشخصين كشخص واحد، فلكل منا قيمه الخاصة التي يجب أن يحترمها الطرف الآخر حتى تصنع علاقة أكثر حميمية. ولكن الأمر الأهم أن الإنسان لا يمكنه منح الحب إن لم يحب نفسه، لذا عليه مساعدة الآخرين والتماس مساعدتهم حتى يفتح عيونهم على روعتهم وعظمتهم. 


وبالمقابل لعقلنا القدرة على الاختيار فهو يملك الحكمة ويعرف الإجابات وللعقل ثلاثة جوانب وهي الوعي واللاوعي والوعي الفائق. وتشكل معا ما يسمى بالشركة المتحدة. والعقل بجوانبه الثلاثة قادر على تضخيم أي فكرة، وجذبها ذهنيا وتحويلها إلى واقع. وتهدئة العقل الواعي تسمعنا حديث الوعي الفائق الذي يصلنا من خلال الحدس على شكل شعور أو رغبة تحثنا على تحقيق النجاح

أما الخيال فهو يبني صورة ذهنية غير موجودة واقعيا ويغذيها بالإبداع لتولد في العالم المادي والتحكم بالخيال الإبداعي يبدأ بالتحكم بالجانب الواعي للعقل والآتي من الحواس الخمسة. ويجب اتباع حدس العقل فائق الوعي لتنظيم الصور الخاطئة في اللاوعي لتحقيق التجارب الإيجابية، فما هي الخطوات العملية التي تساعدنا على تحقيق أهدافنا؟


تحديد الهدف والراحة النفسية ووضع الخطة. هي مفاتيح تحقيق الإنجازات والرغبات


حدد هدفك وضع خطة مكتوبة بخطوات وموعدا للبدء والانتهاء على مدى خمس سنين لتحقيقه. وأعلم أن الشعور بالمتعة يكمن في إنجاز الهدف أو إنجاز جزء من الخطة. كن شجاعا لخطو، الخطوة الأولى، واسمح لي وعيك الجديد باتباع الخطة وتلقي التوجيه الروحي. وكن مرنا مع التغيير وتقبل الفشل، متحليا بالإصرار. فكر بطريقة إيجابية وسوف تجد حلول لكل المشكلات. 


حول الأفكار إلى طاقة حركية تحقق هدفك. ولا تنسى أن الكلمات الإيجابية تلعب دورا مهما في رفع مستوى ثقتك بنفسك كما أنها تزيد من تدفق القوة الإبداعية. وابحث عن راحة النفس التي تتحقق بالتأمل. فالتواصل مع مصدر القوة في داخلنا يوجهنا إلى الطريق الصحيح ويمدنا بالأفكار الإبداعية. ويفضل أن يكون التأمل في الصباح والمساء بشكل يومي في مكان هادئ وخافت الإضاءة. 

وعند البدء لا تقاوم أفكارك، استرخي وتحرر واسمح للطاقة بدخول وعيك واذكر الفكرة بإيجاز وانفتح لصوت الحدس. تخيل صورة لرغباتك وأهدافك وأكدها وأشكر الله ذهنيا. فذلك سوف يتركك في حالة من الترقب والتوقع. ولا تنسى أهمية الوقت في تحقيق مساعيك. 


اقتباس. 

"عندما تضع الخطط وتحدد الأهداف التمس الحكمة اللازمة لتنفيذها. أعرض الأفكار التي فكرت فيها بوعي وأطلب من عقلك فائق الوعي أن يوجهك إلى اختيار الفكرة المناسبة"


ترويض الوقت واستغلاله هو السبيل إلى النجاح والتغلب على المخاوف يكون في تقبل التغيير والاستفادة منه


أن نتعلم إخضاع الوقت، سوف يسعفنا في أداء مهامنا وتحقيق أهدافنا. والخطوة الأولى للسيطرة عليه هي الاستيقاظ مبكرا للشعور بقيمة الوقت وحبه، إذ تزداد قيمة الوقت بالتجارب التي توسع مداركنا وتساعدنا على فهم الحياة ومغزاها. وسعيك إلى قتل الوقت بالكسل والملل يقتل خيالك الإبداعي. ولزيادة فعالية الوقت قوم بكتابة ستة أشياء ترغب في إنجازها في اليوم التالي: ورتبها وفق أولوياتها، وتذكر أن أنسب وقت للبدء والآن. 


تحلى بالشجاعة وابدأ عملية التنفيذ ولا تدع الخوف من الفشل يعرقل طريقك. فمخاوفنا من صنعنا، وهو شعور مدمر لمحاولتنا بناء الثقة التامة بالنفس وللتخلص منه صحح أخطائك ولا تكررها. وواجه مخاوفك لتكشف حقيقتها وعيش حاضرك الذي تتلاشى معه مخاوفك وقلقك من المستقبل. ولتتخلص من التوتر البدني، قم بالمشي وتمتع بروح الدعابة التي تكسر الجدية وتخفف التوتر النفسي. 


وتذكر أن أكبر مخاوفنا هو التغيير، فنحن لا نستطيع أن نمنع، لذا من الأفضل أن نتقبله ونتطلع إلى استغلاله. ولا تنبذ التغيير وتكن عبدا للرتابة، وامتلك الشجاعة لتقول إنك مميز، وإن هذه الحياة المملة لا تناسبك، وتذكر ضرورة الإنصات إلى الآخرين والاهتمام بهم لتزيد من فرص نجاحك.


نزيد من فرصنا في التواصل الإيجابي مع الآخرين عبر الإنصات والاهتمام بهم


باستخدام التواصل المحكي وغير المحكي، نستطيع أن نفهم ونغير مواقفنا تجاه الآخرين لا أن نحاول تغييرهم. وأهم طرق التواصل هي الإنصات فالسخط والضجر والمقاطعات تؤدي إلى فجوات في التواصل بين الناس. لذا تحدث معهم عن اهتماماتهم وربطها باهتماماتك. 


واسمح لهم بالتعبير عن آرائهم وتبادل معهم المحادثات الإيجابية متجنبا الشكوى ومحاولا إلهامهم، وكن ودودا معهم ولا تقم بإدانة نفسك وإدانتهم وكن منفتحا ومتزنا وسوف تتعلم في النهاية حب نفسك وحبهم. اسرد عليهم القصص فهي تعمق فهم الآخرين لك وتوصل الأفكار المعقدة وأظهر تأثير الآخرين بك.


 وامنحهم التعبير الصادق من خلال إبراز أهم صفاتهم الإيجابية، وتذكر أن الالتزام بمواعيدك وقيامك بأفعال الكياسة المتواضعة. وتذكر أسماء الأشخاص يزيد فاعلية التواصل ويعزز المصداقية لا تخشى القيام بالخطوة الأولى للتعرف إلى الناس. متسلحا بالابتسامة وابتعد عن مستنزفين الطاقة السلبيين واقترب من الأشخاص الإيجابيين. 


فقرة بارزة من كتاب الاسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس


يعتقد كثير من الناس أن الموقف الذهني الإيجابي أمر غير واقعي. لأن المفكر الإيجابي يسعى فقط إلى الهروب من المشكلات والمآسي واليأس، ولكن الحالة ليست كذلك على الإطلاق، فالتفكير الإيجابي هو طريقة للنظر في مشكلاتك الخاصة ومشكلات البشرية. ومحاولة إيجاد حلول لها من خلال العمل البناء والفارق بين المفكر السلبي والمفكر الإيجابي شبيه برد  فعل شخصين تجاه كوب مملوء نصفه بالماء. يقول الشخص السلبي إن نصف الكوب فارغ ولكن الشخص الإيجابي يعلم أن نصف الكوب ممتلئ. 


الخاتمة من كتاب الاسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس


لعلك ظننت أن السعادة تستقى من منبع خارج نفسك ولكنك بهذا ظللت الطريق. فسعادتك وراحة نفسك تنبع من داخلك. يبدأ الأمر برمته عندما تعرف دوافعك الحقيقية. وتتعرف إلى نفسك أكثر وتتقبل عثراتك وتتعلم منها. وتتغلب على معتقداتك الخاطئة التي تسبب لك التقدير الذاتي المتدني والشعور بالذنب. لذا حدد خطة وهدفا واستمع إلى عقلك الواعي الفائق. واستغل وقتك في المنفعة والفائدة. ولا تنسى الإنصات إلى الآخرين والاهتمام بهم. وحينها ستتعلم كيف تحب نفسك وتحبهم وسوف تتولد في نفسك الثقة التامة التي تضيء لك دروب النجاح والتميز. 


تحميل كتاب الاسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس pdf برابط مباشر على موقعنا مكتبة اقرأ كتابك. اضغط هنا لتحميل الكتاب.


قراءة كتاب الاسرار الكاملة للثقة التامة بالنفس pdf مباشرة أونلاين بدون تحميل على موقعنا. اضغط هنا لقراءة الكتاب.

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
مكتبة اقرأ كتابك

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات
  • تعليق عادي
  • تعليق متطور
  • عن طريق المحرر بالاسفل يمكنك اضافة تعليق متطور كتعليق بصورة او فيديو يوتيوب او كود او اقتباس فقط قم بادخال الكود او النص للاقتباس او رابط صورة او فيديو يوتيوب ثم اضغط على الزر بالاسفل للتحويل قم بنسخ النتيجة واستخدمها للتعليق

X
ستحذف المقالات المحفوظة في المفضلة ، إذا تم تنظيف ذاكرة التخزين المؤقت للمتصفح أو إذا دخلت من متصفح آخر أو في وضع التصفح المتخفي