القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس - مكتبة اقرأ كتابك

 كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس

كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس ما فائدة أن تعرف المسافة بين الشمس والأرض إذا لم تعرف كيف تختصر المسافة بينك وبين زميل عمل جديد؟ وما جدوى أن تكون بارعا في حل المسائل الرياضية والمعادلات الفيزيائية، إذا عجزت عن فهم سبب غضب زوجتك المفاجئ؟ يعد هذا  كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس، أطلس للتعامل البشري إذ يتضمن خرائط واضحة، لأسهل وأقصر الطرق الواصلة إلى قلوب الآخرين، وتحتوي خرائطه على لافتات تحذيرية للمناطق الخطرة التي ينبغي الابتعاد عنها في العلاقات الإنسانية.


كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس - مكتبة اقرأ كتابك

 على مدار حياته المهنية ساعد ديل كارنيجي آلاف الرجال والنساء على تحسين مهاراتهم في التعامل مع الآخرين. حيث كان يؤمن أن الناس بحاجة إلى عملية تنمية مستمرة في هذا المجال، مهما بلغ بهم العمر. ويعد كارنيجي من أبرز الخبراء على مستوى العالم في هذا المجال، فهو صاحب الكتاب الشهير دع القلق وابدأ الحياة، وتتضمن سيرته الذاتية قائمة طويلة من اللقاءات التدريبية للمديرين وموظفي الشركات، وكان مستشارا لكبار رجال الأعمال في الولايات المتحدة. في هذا المجال. 


ماذا يريد الإنسان بعد أن يشبع؟ أولى نصائح كيف تكسب الأصدقاء

تلك الكلمات التي بدأ بها الكاتب ديل كارنيجي في كاتب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس. حيث اردف قائلاً بعد أن يشبع الأنسان، غالبا سيشعر بالارتخاء ويمضي لأخذ قيلولة هذا على المستوى الجسدي، أما على المستوى النفسي فلا يوجد لدى الإنسان على الإطلاق رغبة تعادل رغبته في أن يكون مثار اهتمام الآخرين.


 إذ يحتل هذا الدافع صدارة محركات السلوك البشري، فما إن يكتفي الكائن البشري من حاجاته الجسدية حتى يبدأ بالبحث عن طريقة لإثبات ذاته. وفي هذا الصدد، يقول سيغموند فرويد إن كل شيء نفعله ينحدر من دافعين، الدافع الجنسي والرغبة في العظمة، وقد تحفظ الكثيرون من علماء النفس على مسألة الدافع الجنسي ووزنه الحقيقي إذ يحمل رأي فرويد بشأنه شيئا من المبالغة. 


أما الدافع الثاني وهو الرغبة في الشعور بالعظمة. فلا يوجد من يختلف معه بخصوصه، فهذا أمر مجمع عليه تماما. ولكن ما صلة بين ما تقدمه وبين كسب الأصدقاء والتأثير في الناس؟ الإجابة بسيطة، ألن يفرح أي زميل لك في العمل إذا فاجأته مرة بساندويش برجر؟ طبعا سيفرح وسيكون ممتنا لك جدا فهذا سيكون استهدافا موفقا من طرفك للغريزة الجسدية الأهم عنده ألا وهي الرغبة في الطعام. وإذا أردت أن تجتذب هذا الشخص إلى صفك بشكل نهائي حتى آخر حياته، فعليك توجيه سهامك إلى الغريزة النفسية الأهم عنده، ألا وهي إشعاره بالأهمية والتميز والخصوصية. 


يحدث ذلك عن طريق تكتيكات بسيطة للغاية وهي في الحقيقة أقل تكلفة من الأشياء المادية الملموسة. وبرغم ذلك فعدم تطبيقك لها سيمنع أي تطور في علاقتك مع ذلك الزميل ومع غيره. فبما إننا لا نعيش في مجاعة، لن يتخذ منك زميلك في العمل أي موقف سلبي إن لم تجمله بأي نوع من الطعام أو الشراب أو الهدايا العادية. لكنه سيشعر بالحنق عليك إذا عاملته بازدراء وقلة اهتمام فتجريد الشخص من أهميته هو أكبر سبب للعداوات التي تنشأ بين الأفراد. 


إن مجرد سؤالك الصادق لأحدهم كيف حالك؟ يفتح باب قلبه لك على مصراعيه مع التأكيد على أهميته أن يكون سؤالك صادقا فعلا أي أن يكون نابعا من داخلك حقا ومن شعورك بالرغبة في الاطمئنان عليه، فالبشر يمتلكون راداراً داخلياً قادراً على تمييز من يهتم بشأنهم فعلا. ومن يجامل أو يتملق لا أكثر. هل يكلف هذا شيئا؟ بالطبع لا مجرد النية الحسنة اتجاه الآخرين، فما إن شعر شخص ما بأنك مهتم به أو بأولاده أو أبويه أو بثيابه ومظهره حتى يبدأ لا شعوريا بعدك شخصا لطيفا ويبدأ هو من جهته بالاهتمام بك وتقربك إلى دائرته.


أحد نصائح كيف تكسب الأصدقاء، ابتسم لنفسك لكي تبتسم للآخرين 


كيف تؤثر على الاخرين وتكتسب الاصدقاء للكاتب ديل كارنيجي، ينقلنا الكاتب إلى أهم النصائح ألا وهي الابتسامة حيث قال إن الابتسامة هي أكثر اللغات العالمية انتشارا على وجه الأرض، فسواء ولدت في الشرق الأوسط أو أوروبا أم أدغال أفريقيا، فلن تحتاج أبدا إلى أن تتعلم معنى أن يبتسم لك شخص. فهذا أمر فطري ولد مع الإنسان. وإذا كنت عاجزا عن الاستخدام المكثف لهذه الآلية. أثناء تواصلك مع الآخرين فإن علماء النفس ينصحون باستخدام طريقة ستساعدك على تليين عضلات وجهك حين تلتقي بشخص آخر. 


فحين لا تجد في نفسك رغبة في الابتسام أجبر نفسك على الأمر ، حتى لو كنت تجلس وحيداً في مكتبك أو تقود السيارة بمفردك، عليك أن تتصرف كما لو أنك سعيد بالفعل. وهذا سيجعلك سعيدا حقاً. فمن عجائب الإنسان أن المشاعر والأفعال فيه تتداخل بشكل مثير. فالأفعال المصطنعة لها القدرة على تحويل سير المشاعر إذا تكرر الأمر بشكل مدروس. وبعبارة أخرى، حين تتصرف على نحو مثير للسعادة كأن تصفر أو تدندن بأغنية ما، فسوف تبدأ مشاعرك باللحاق بهذا التصرف تدريجيا فتشعر بالسعادة فعلا. 


هذه التقنية النفسية مهمة جدا إذا كنت تواجه صعوبة في الابتسام الدائم عند مقابلة الناس فهي تساعدك على جعل الانطباع السائد عنك عند كل من يتعامل معك بأنك شخص بشوش لين مبتسم، فالابتسامة أداة ساحرة للقلوب والأرواح وتختصر آلاف الكلمات. إن كل إنسان في هذه الحياة يسعى وراء السعادة طوال الوقت، وحين يشوع حضورك عند لقاء الآخرين بالسعادة فسوف يميل الآخرون إلى الوجود بقربك تلقائيا لأنهم يجدون في جوارك بريق الكنز الذي يبحثون عنه دوما. 


الابتسامة هي بريق السعادة التي يبحث عنها كل البشر. الابتسامة لا تكلف شيئا. تحدث في لمح البصر، لكنها تعلق في الذاكرة إلى الأبد. وإن أشد الناس احتياجا إلى الابتسامة هم أولئك الذين لا يبتسمون. لذلك إن كنت تهتم بأن يحبك الآخرون فطبق هذه القاعدة طيلة حياتك مهما كانت الظروف. ابتسم لنفسك وللآخرين.


 ضع أفعال الآخرين وأقوالهم على ميزان من الذهب لكسب الأصدقاء


كتاب كيف تؤثر على الاخرين وتكتسب الاصدقاء للكاتب ديل كارنيجي، ينقلنا إلى فصل مهم جدا في كسب الأصدقاء. من خلال وضع أفعال و كلام الاخرين على ميزان الذهب. يعني ذلك التقدير. هذه قاعدة قديمة قدم التاريخ نفسه. فهي موجودة في الكتب القديمة للحضارات البائدة من الروم والفرس وحتى عند عبدة النار والتماثيل. وقال بها الأنبياء قبل أولئك كلهم وقد لخصها المسيح عليه السلام بالقول افعل للآخرين ما تحب أن يفعله من أجلك. 


نحن كائنات متلهفة أشد اللهفة إلى التقدير وإلى الشعور بأننا نفعل أشياء محببة ومفيدة للآخرين. لقد فطرنا من الطفولة على الشعور بالفرح حين يقول لنا أحدهم ما أجمل الأنشودة التي غنيتها أو ما أروع الشجرة التي رسمتها. وحين كبرنا كبرت معنا هذه النزعة. بعضهم يظن أن هذه المشاعر مرتبطة بالأطفال. والحقيقة أن الحاجة إلى الشعور بالتقدير تنمو وتتضخم كلما تقدم الإنسان بالعمر. 


وهي ليست نزعة طفولية على الإطلاق. فإذا كنت تريد توثيق علاقتك بشخص تعرفت إليه حديثا فعليك أن تشعره بأن أفعاله وأقواله محطة تقديرك وامتنانك، بل إن هذه القاعدة هي أشد ما تكون أهمية فيما بين أفراد الأسرة الواحدة. فالأم ينكسر قلبها إذا شعرت أن وجبة الغداء لم تعجب أبنائها. وزوجة تنفر من زوجها إذا شعرت باستخفاف للجهد الذي تبذله في أداء الواجبات المنزلية والتربية الأولاد. 


حتى الرجال كثيرا ما يحجرون بيوتهم وعائلاتهم حين لا يتلقون التقدير الذي يتوقعونه من زوجاتهم، نظير ما يبذلونه لتأمين حياة كريمة للعائلة. مهما كانت الهدية التي قدمها لك زوجك بسيطة، ومهما كانت الوجبة التي أعدتها زوجتك سيئة. نحن مطالبون بإظهار التقدير والامتنان، فكما يقال في المثل القديم لم يكن بالإمكان أبدع مما كان. فربما كانت ظروف زوجك المالية لا تسمح له بأن يهديك قلادة ذهبية. 


لكنه أراد أن يهديك شيئا ليعبر لك عن حبه، وربما كانت زوجتك حين أعدت وجبة الغداء متعبة أو في مزاج سيئ، لكنها بذلت ما في وسعها لكي تجد ما تأكله حين تعود إلى البيت متعبا من العمل. فتخيلي ما سيشعر به زوجك حين تقابلين هديته البسيطة بالتقدير الصادق والامتنان الحار، كم سيشحنه ذلك بالهمة ليقدم شيئا أفضل وأغلى؟ وتخيل حين تقبل يد زوجتك شاكرا لها على وجبة الطعام التي لم تعجبك، كم سيزيد حرص زوجتك على العناية أكثر بما تحب من الطعام وتتفانى أكثر في إرضائك. حين نضع أفعال الآخرين على ميزان من الذهب فسنحصل على ارتباط أغلى من الذهب. 


كيف تكسب الأصدقاء من خلال الطريقة السحرية لربح أي جدال على الإطلاق


اذا كنت وصلت إلى هذا القدر من قراءة ملخص كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس. لعلك تنتظر المزيد لتعرفه. فتابع معنا تفاصيل الطريقة السحرية. مهما كان موضوع الجدال، ومهما كانت درجة أهميته، ومهما كان عدد المشاركين فيه، ذكورا كانوا أم إناثا أم مختلطين. هذه الطريقة المضمونة منذ آلاف السنين لتخرج من أي جدال تتعرض له. الطريقة هي أن لا تدخل في الجدال أصلا عليك أن تتجنب الدخول في أي جدال كما تتجنب الأفاعي أو العقارب ونزلات البرد. فالذي يحدث في تسعة من أصل عشرة جدالات تقع في العالم، هو أن كل طرف يصبح أكثر تعصباً لرأيه وموقفه. 


بل لطالما أسهم الجدال في تحويل الأصدقاء الحميمين إلى أعداء حاقدين، وفي الأغلب يمتلك كل منا مثالا أو أكثر من واقعة على شجارات. نتيجة لجدال حول مسألة ما. لا يمكنك أن تفوز في جدال أو مناقشة من أي نوع، مهما كنت بليغاً في الكلام ومنطقيا في طرح حججك، فأنت حين تدخل مناقشة مع أحدهم خاسراً  حتماً سواء انتصرت أم هزمت في النقاش. حسنا. ربما يحتاج الأمر إلى شيء من التوضيح. فلنفترض أنك انتصرت على الطرف المقابل وفنتا حججاه وإثبات أن رأيك هو الصواب، وأنك الشخص الذي عنده لكل سؤال جواب. هل تعلم على وجه الدقة حينها ما الذي تكون قد فعلته؟ أنت بنتصارك في الجدال تكون حشرت الطرف الآخر في زاوية مهينة وجرحت كبرياءه وجعلته يشعر بأنه أقل شأنا منك وأنه صاحب تفكير سخيف عديم القيمة. 


فهل تعتقد حقا أن هذا يشكل انتصاراً من أي نوع؟ هناك من الناس من يداهمه شعورا رائعا حين ينتصر في جدال أو مناقشة بخصوص أي مسألة، وتلك حالة مفرطة في السخافة، فثمة حكمة تقول الرجل الذي أرغم على اعتقاد شيء ما يظل على نفس رأيه. فأنت لم تقنع الطرف الآخر بأي شيء. أنت فقط تفوقت عليه بالكلام وألجمت لسانه ليس أكثر أما في داخله فقد ازداد تمسكا وتعصب لرأيه. هذا دافع نفسي غريزي عن الذي يحدث لدى كل الناس، وهو ليس تحجرا أو انسدادا في الأفق الفكري بقدر ما هو تحصين لصورة المرء أمام نفسه. 


هو بمثابة تأكيد شخص لنفسه أنه ليس غبياً ولا سخيفاً، وأنه قادر على التفكير بصورة صحيحة. وهذا حق طبيعي لكل شخص ولا يلام على ذلك أحد لذا فإن أكثر الأشخاص قدرة على استقطاب الناس هم الذين يتجنبون الجدالات ويحاولون التعبير عن آرائهم بأقل قدر من النرجسية والتعصب للذات. هؤلاء أشخاص تسير حياتهم بسلاسة وسهولة أكثر من أبطال الملاكمة الكلامية التي لا تغير من الواقع شيئا. الأمر في النهاية ليس أكثر من كلام. 


إذا كنت تريد كيف تكسب الأصدقاء؟ عليك التسليم بالخطأ يسهل تسليم القلوب


لعل العنوان جذبك وجعلك تكمل الملخص لتتعلم كيف تؤثر على الاخرين وتكتسب الاصدقاء للكاتب ديل كارنيجي. بكل تأكيد مازال في جعبتنا المزيد من الطرق. لكن قبل ذلك عليك التسليم بالخطأ. حيث كلنا نخطئ وهذا ليس عيباً في الحقيقة. بل هي سمة من سمات البشر. وحين تخطئ في حق أحدهم وتعترف له بأنك قد أخطأت وتسلم له بأحقيته في نيل اعتذارك، فإنه يكون حينها جاهزاً لتسليم قلبه لك. 


يظن بعضهم أن المكابرة والعناد والإصرار على الموقف يعني القوة والصلابة، وهو في الواقع نوع من أنواع الضعف. لأنك بإصرارك على الخطأ، إنما تفتح على نفسك باب الوقوع فيه مجددا في مواقف أخرى ومع أشخاص آخرين، لأن الشعور والفعل متداخلان كما قلنا سابقا فأنت بإصرارك على الخطأ وعدم الاعتراف تقول لنفسك أنا لم أخطئ أصلا ولا مانع من أن أكرر ذلك وهذا ما سيقع فعلا لا محالة. 


أما الاعتراف بالخطأ فإنه يحدث نوعا من التقييم الذاتي للتصرف في عقلك بشكل يمنحه الحصانة من الوقوع فيه مجددا أو على الأقل فإنه يقلل من فرصة حدوث ذلك. فرغم أن الاعتراف أمر محمود من الناحية الأخلاقية إلا أن غالبية البشر لا يحبون فعله أو على الأقل يجدون صعوبة في الإقدام عليه. ولذلك يحاولون قدر الإمكان تجنب الوقوع في الأخطاء لكي لا يضطروا  إلى الاعتذار لاحقا. ومن جهة أخرى، فإن التسليم بالخطأ للطرف المقابل.


 يعني له أنك تقدره وتقيم وزناً لمشاعره وأفكاره وأنه شخص ذو أهمية بالنسبة إليك، وكل هذه المعاني تساعد في شد أوصال المحبة بينكما على نحو  ربما لم يكن موجودا قبل الوقوع في الخطأ. والتسليم به. إذاً حين تخطئ في حق أحدهم، فلا تتردد بالاعتذار. ذلك يظهرك بمظهر الشخص اللبق الذي يحترم الآخرين ومشاعرهم. كما أنه يمنح الطرف الذي أخطأ في حقه فرصة الظهور بمظهر الطرف المتسامح واسع الصدر ما يؤدي لإقامة ارتباط نفسي وثيقاً بينكما على المدى الطويل. 


كن مثل سقراط نصيحة من مؤلف، كتاب كيف تكسب الاصدقاء وتؤثر في الناس


ما علاقة سقراط بتعلم كيف تكسب الاصدقاء؟ تابع معنا لتعرف. ماذا يقول الكاتب ديل كارنيجي. حيث ينصحك، أن لا تخبرهم بأخطائهم وبرغم أنك مطالب بالاعتراف بالخطأ حين تقع فيه فأنت مطالب في الوقت نفسه بإخفاء ذلك حين يخطئ الآخرون بحقك كان الفيلسوف والحكيم اليوناني القديم سقراط شخصا المعيناً مفرط الذكاء بالرغم من كونه، يمشي في الطرق حافي القدمين، وكان متزوجا من امرأة جميلة. عمرها 19 عاما برغم من كونه أصلا يبلغ ال40 من العمر. وكان من بين الأشخاص الذين غيروا مسار التفكير الإنساني بأكمله. ويحتفى به وبأقواله حتى يومنا هذا. بالرغم من مرور مئات السنين على رحيله عن هذا العالم الحافل بالصراعات. ما سر سقراط. 


كيف استطاع كسب هذه المكانة بين الناس؟ يكمن سر الطريقة السقراطية في إرشاد الناس وتعليمهم فن التعايش واكتساب الأصدقاء بدلا من الأعداء، في أنه كان يتجنب بشكل قاطع إخبارهم بأنهم مخطئون فحسب رأيه. إن من يرتكب خطأ ما سيعرف ذلك وحده، وهو يشعر أصلا بالضيق بسببه. فلا داعي. لتكرار ذلك على مسامعه وتفكيره بما يعرف. تعني تلك القاعدة ضرورة أن نغض الطرف عن سلبيات الآخرين من ناحية، وأن نعلي من شأن تصرفاتهم الإيجابية من ناحية أخرى. 


فهذه ضربات مزدوجة ناجعة يوجهها الشخص الذكي لتحطيم ألواح الجليد التي تفصل بينه وبين الآخرين. إن إغماض العينين عن أخطاء الآخرين، وتجاهل زلاتهم سمة نادرة لا توجد إلا في الأشخاص العظماء، إذ يحرص عامة الناس على تصيد الأخطاء والتربص للآخرين ذلك دون أن يعلموا أن الدائرة ستلتف عليهم قريبا، فكلنا نرتكب الأخطاء، فهل من الصواب. أن نرجم  الناس بالحجارة وبيتنا من زجاج.


ختام كتاب كيف تؤثر على الاخرين وتكتسب الاصدقاء للكاتب ديل كارنيجي


 أدر وجهك حين تتعرض لأذى أو خطأ غير مقصود من شخص ما. التفت بعيدا كأنك لم تنهض. يبقى قلبه ملتفتا إليك على الدوام. قبل أن ننهي الملخص. كانت تلك ومضات من فنون التعامل مع الناس وإشارات ينبغي اتباعها لكل من يريد توطيد علاقته بمن يحيطون به. وضم أشخاص جدد إلى دائرة محبيه. والقاعدة الأساسية التي تندرج تحتها كل التفاصيل التعامل البشري الناجح بأن تقدم للناس ما تحب أن يقدموه إليك، فلو التزم كل الناس بما يتفرع عن تلك الحكمة الأصيلة لاختفت من العالم كثير من المشكلات والنزاعات التي تعكر صفو الحياة. فلا أقل إذا من أن يطبقها كل منا على نفسه لكي نستطيع كسب المزيد من الأصدقاء والتأثير إيجابيا في من حولنا. 


لطفا لا تحمل الكتاب وترحل. مجرد كلمة شكر لن تكلفك الكثير من الوقت. مقابل الجهد الذي نبذله.


تحميل كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس pdf برابط مباشر على موقعنا مكتبة اقرأ كتابك. اضغط هنا لتحميل الكتاب.


قراءة كتاب كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس pdf مباشرة أونلاين بدون تحميل. اضغط هنا لقراءة الكتاب.

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
مكتبة اقرأ كتابك

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات
  • تعليق عادي
  • تعليق متطور
  • عن طريق المحرر بالاسفل يمكنك اضافة تعليق متطور كتعليق بصورة او فيديو يوتيوب او كود او اقتباس فقط قم بادخال الكود او النص للاقتباس او رابط صورة او فيديو يوتيوب ثم اضغط على الزر بالاسفل للتحويل قم بنسخ النتيجة واستخدمها للتعليق

X
ستحذف المقالات المحفوظة في المفضلة ، إذا تم تنظيف ذاكرة التخزين المؤقت للمتصفح أو إذا دخلت من متصفح آخر أو في وضع التصفح المتخفي