القائمة الرئيسية

الصفحات

ملخص كتاب - بلا حدود - للكاتب جيم كويك - مكتبة اقرأ كتابك

 كتاب بلا حدود

ملخص كتاب بلا حدود الكاتب جيم كويك،Unlimited (2020) هو دليل للمساعدة الذاتية، ومن أهم كتب التنمية البشرية. للاستفادة الكاملة من قدراتك العقلية الرائعة، لأي شخص يعتقد أنه غبي جدًا، أو بطيء جدًا أو غير موهوب أو غير قادر على تحقيق أحلامه. تعلم كيفية تحرير عقلك واكتساب القوة لتحقيق أي شيء تريده في حياتك على جميع الصعد.



كتاب بلا حدود جيم كويك pdf


أصيب مؤلف الكتاب جيم كويك، عندما كان طفلا بإصابة دماغية. لقد تركته يعاني من إعاقة في التعلم مما يعني أنه كان عليه أن يعمل بجد أكثر من جميع الأطفال الآخرين، في المدرسة علاوة على ذلك تعرض أيضا للتنمر بشكل متكرر! حتى إن أحد المدرسين وصفه ذات مرة بأنه الصبي ذو الدماغ المكسور، 


لسنوات افترض المؤلف جيم كويك. أنه أضطر إلى بذل الكثير من العمل الشاق في التعلم، بسبب إصابته ولكنه أدرك في الكلية أن هناك طريقة مختلفة ؟ لم يكن بحاجة إلى العمل بجهد أكثر بل كان بحاجة إلى التعلم بشكل أفضل! سمحت له النقاط التي اكتشفها بزيادة تركيزه وتحسين ذاكرته، والبدء في استيعاب المعلومات بشكل أسرع من أي وقت مضى. 


ملخص كتاب - بلا حدود - للكاتب جيم كويك - مكتبة اقرأ كتابك


تماما مثل المؤلف قد تكون لديك أيضا معتقدات غير صحيحة عن نفسك! ستوضح لك هذه النصائح أن القليل من التغييرات في طريقة تفكيرك ودوافعك من الممكن أن تساعدك على أن تتغلب على أية حدود؟ ستتعلم في هذه النصائح لماذا يتمتع سائق سيارات الأجرة بأدمغة أكبر من غيرهم؟ كيف يمكن أن تساعدك الموسيقى على الدراسة؟ ولماذا قد تشعر أحيانا بأنك لست أفضل في مهارة القراءة؟ 


من طالب في الصف الثالث تجعل التكنولوجيا حياتنا أسهل لكنها قد تعيق قدراتنا التعليمية هل التكنولوجيا الرقمية جيدة أم سيئة؟ قد يكون السؤال بسيطا لكن الإجابة بعيدة كل البعد عن الوضوح، من ناحية أخرى يمكن أن تبدو الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وسائل جيدة لتيسير مهامنا اليومية . إنها تسمح لنا بالاستعانة بمصادر خارجية لبعض وظائف أدمغتنا . الأبسط مما يبدو رائعا أليس كذلك حسنا ربما لا يشعر بعض الباحثين أن هذه العادة الرقمية أصبحت مشكلة، حيث يعتقدون أن الوسائل التقنية تعيق قدراتنا المعرفية.



فكر في كيفية التبديل بين المهام باستمرار؟ من العمل إلى التحقق من الإشعارات إلى الرسائل النصية يعتقد دانيل ج. ليفيتِن، أحد علماء الأعصاب، أن هذه العملية تجعل الدماغ يحرق وقوده بسرعة مما يتركنا مرهقين. الرسالة الرئيسية هنا هي تجعل التكنولوجيا حياتنا أسهل؟ لكنها قد تعيق قدراتنا التعليمية، لدينا منفذ مستمر إلى ثروة من المعلومات في متناول أيدينا. ليس من الغريب إذا أن تشير الدراسات إلى أن الشخص العادي يستهلك في اليوم الواحد ثلاث مرات من المعلومات أكثر مما كان عليه في الستينيات!


 لكن تكديس أنفسنا بكل هذه المعلومات ليس بالضرورة أمرا جيدا، ذلك لأن القدرة على البحث عن الحقائق متى احتجت إليها يتسبب في ضمور ذاكرتك . إنه يذبل مثل عضلات غير مستخدمة من ناحية أخرى فإن إجبار نفسك على تذكر المعلومات يخلق لديك الذكريات ويقويها قد يؤدي الإفراط في استخدام التكنولوجيا أيضا إلى تقليل قدرتك على التفكير النقدي. لا يوجد نقص في الآراء على الإنترنت قد يقول البعض إنه أمر جيد فهو يسمح لنا برؤية القضايا من العديد من وجهات النظر المختلفة. لكن الحقيقة أن معظمنا لا يبحث في الواقع عن وجهات نظر متنوعة؟ بدلا من ذلك نحدد بعض المصادر التي نتفق معها بالفعل ونستخدمها لتعزيز معتقداتنا وبالتالي نقبل آراء الآخرين الجاهزة، مما يعني أن قدرتنا على الاستنتاج وحل المشكلات تبدأ في الضعف .


 ونفقد القدرة على التفكير النقدي ولذلك فمن المهم أكثر من أي وقت مضى أن تحافظ على دماغك في حالة جيدة. كيف تفعل هذا يقدم المؤلف جيم كويك في كتابه بلا جود. بعض الاقتراحات كنصيحة بسيطة خاصة فيما يتعلق بالعصر الرقمي. ألا وهي بقضاء 30 دقيقة كل يوم تقوم فيها بإيقاف تشغيل جميع أجهزتك. يمكنك استخدام هذا الوقت للاسترخاء والإبداع وترك عقلك يتدبر. ولكن ماذا لو قضيت الكثير من الوقت مع أجهزتك هل سيغير ذلك عقلك إلى الأبد حسنا؟


ملخص كتاب - بلا حدود - للكاتب جيم كويك - مكتبة اقرأ كتابك



 ربما لا فأدمغتنا مرنة وقابلة للتكيف، كل شخص لديه القدرة على تغيير عقله. كم مرة فكرت في نفسك وقلت أنا لست جيدا لتعلم لغة ثانية! لدي ذاكرة ضعيفة أو أنا لست جيدا في هذا الموضوع. عندما نقضي الكثير من الوقت في مقارنة أنفسنا بأقراننا فإننا غالبا ما نقع في فخ الاعتقاد بأننا بطريقة ما لسنا جيدين مثلهم. 


ولكن هذا يمكن أن يمنعنا من الوصول إلى إمكاناتنا الكاملة، قد لا تكون مسرورا بإنجازاتك اليوم ولكن ذلك بالتأكيد لا يعني أنك لن تتألق غدا. فدماغك كما وصفه العلماء شديد المرونة مما يعني ببساطة أنه يتغير طوال حياتك. الرسالة الرئيسية هنا هي كل واحد منا لديه قدرة على تغيير دماغه؟ يعتقد الكثير من الناس أن أدمغتنا تصل إلى طاقتها الكاملة في وقت ما حول فترة المراهقة؟ بعد ذلك يزعم أن كل شيء ينحدر ولكن ولحسن الحظ هناك الكثير من الأدلة التي تقول بعكس ذلك.


 دعونا نلقي نظرة على سائقي سيارات الأجرة في لندن. للحصول على ترخيص يتعين عليهم القيام بالكثير من التعلم والتدريب، وعليهم اجتياز اختبار صعب للغاية حيث يقضي سائق سيارة أجرة في لندن من ثلاث إلى أربع سنوات في حفظ كل شارع من الشوارع البالغ عددها 25,000 شارع. في منطقة واحدة فقط بطول 10 كم من لندن كل هذا التعلم له تأثير عميق على أدمغتهم.



ملخص كتاب - بلا حدود - للكاتب جيم كويك - مكتبة اقرأ كتابك





 قارنت الأبحاث بين سائقي سيارة الأجرة في لندن، والأشخاص العاديين ووجدت أن السائقين لديهم بالفعل ما يسمى بمادة رمادية أكثر في مراكز ذاكرتهم يبدو أن عملية تعلم الآلاف من الشوارع تجبر عقولهم على إنشاء مسارات عصبية جديدة، مما يغير بنية أدمغتهم بل ويجعلها أكبر. ماذا يعني هذا المثال بالنسبة لنا؟ حسنا الخبر السار هو أنه يمكننا جميعا فعل الشيء نفسه تماما! لكن أولا نحتاج إلى تطهير أذهاننا مما يسميه المؤلف جيم كويك.

 من أية أفكار ترفيهية محدودة، واحدة من أكبر الأفكار المحدودة التي قيلت لنا هي أن معدل الذكاء لدينا ثابت مدى الحياة، والأمر ليس بهذه البساطة على الإطلاق حيث تميل درجات اختبار معدل الذكاء إلى أن تظل مستقرة بمرور الوقت. ولكن معدل الذكاء لا يقيس قدرتك على التعلم كما أنه لا يظهر مستوى ذكائك الفعلي؟


 الذي يمكن أن يتغير وينمو بمرور الوقت. كل شخص لديه القدرة على أن يكون عبقريا. غالبا ما نختار عدم تصديق ذلك! لذلك ربما حان الوقت للبدء في التفكير بشكل إيجابي حرر عقلك من الأفكار السلبية واستبدلها بأفكار إيجابية! كل يوم يفكر كل منا في عشرات الآلاف من الأفكار والكثير منها يكون عبارة عن أسئلة ومن بين هذه الأسئلة لدينا جميعا ما يسمى بالأسئلة المهيمنة؟ والتي تأتي في كثير من الأحيان أكثر من غيرها على سبيل المثال؟


 تم الدعوة المؤلف جيم كويك: ذات مرة لقضاء بعض الوقت مع الممثل ويل سميث في فيلم تم تعيينه في تورنتو، كان الممثلون والطاقم يعملون في الخارج في جوف الشتاء بين عشية وضحاها من الساعة السادسة مساء حتى الساعة السادسة صباحا. خلال فترة الراحة اكتشف سميث والمؤلف. أن أحد الأسئلة المهيمنة للممثل كان كيف أجعل هذه التجربة أكثر إيجابية؟ تصرفا سميث مرارا وتكرارا على سؤاله المهيمن بدلا من قضاء بعض الوقت في الراحة. استخدم وقت فراغه لإحضار مشروب شكولاتة ساخنة للجميع، وقول النكات مما خلق تجربة أكثر إيجابية للجميع الرسالة الرئيسية.


ملخص كتاب - بلا حدود - للكاتب جيم كويك - مكتبة اقرأ كتابك


وهنا هي حرر عقلك من الأفكار السلبية، واستبدلها بأخرى إيجابية. لذا ما رأيك في الأسئلة السائدة لديك حاليا وهل هي مفيدة لك؟ لسوء الحظ قد تكون هذه الأسئلة بالنسبة للكثيرين منا سلبية أو محبطة؟ هذه الأسئلة إيجابية ويمكنها تحويل طريقة تفكيرك إلى طريقة تفكير إيجابية لا حدود لها يمكن أن تكون هذه العقلية الجديدة مفيدة بالفعل لصحتك فعلى سبيل المثال تظهر الدراسات أن الأشخاص الإيجابيين أقل عرضة بنسبة 13% للإصابة بالنوبات القلبية أو الاكتئاب.


 لذا في المرة القادمة التي تجد فيها نفسك تستخدم عبارات مثل لا أستطيع أنا لست أو لا أفعل اقلب ذلك لعبارات أكثر إيجابية وقل لنفسك لم أكن دائما جيدا في هذا لكن هذا لا يعني أنني لا أستطيع أن أكون جيدا في ذلك. الآن تذكر الأوقات التي نجحت فيها بالفعل حتى ولو جزئيا، هذه كلها طرق رائعة للبدء في التغلب على الناقد الذاتي الداخلي يمكنك حتى إن تمنحه شخصية سخيفة مكتملة بصمات جسدية غريبة واسم سخيف.


 استهزأ به كلما حاول أن يحبطك وكن جيدا في إخبار الفرق بين ذلك الناقد الذاتي وحقيقتك تعلم أن تكون إيجابيا، مما سيفتح تفكيرك على متعة الحياة وكل الاحتمالات التي توفرها، حفز نفسك على تغيير سلوكك بالتعرف على نفسك. وهدفك غالبا ما يتم استخدام الكلمتين العاطفة والغرض بالتبادل، نستخدمها للتحدث عن شيء يشعل نارا فينا وهو شيء نحب فعله أكثر من أي شيء آخر.


 ولكن في الواقع الشغف والغرض مختلفان تماما. الشغف شيء داخلي إنه يكمن في قلبك الداخلي إنه مدفون تحت توقعات أو افتراضات الآخرين عنك. الغرض من ناحية أخرى يستهدف ما يدور حولك إنه شيء يمكنك مشاركته أو المساهمة به في العالم من حولك. على سبيل المثال قد يكون لديك شغف بالحياكة؟ ولكن ربما يكون هدفك هو تعليم الحياكة للآخرين قد يبدو كل هذا معقدا ولكن إذا كنت ترغب في تحقيق دافع وطاقة لا حدود لهما فمن الضروري تحديد شغفك.


 ثم استخدامه للعثور على هدفك، الرسالة الرئيسية هنا هي حفز نفسك لتغيير سلوكك بالتعرف على نفسك وهدفك. لنلقي نظرة على هذا المثال؟ تخيل رجلا يبلغ من العمر 70 عاما وبصحة جيدة كل صباح يستيقظ في الخامسة صباحا للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، لماذا هل هو متحمس للصباح المبكر أو رفع الأثقال؟ لا إنه يفعل ذلك لأنه يشعر أن هناك هدفا وهذا الهدف هو مواكبة أحفاده.


 ماذا يعني ذلك بالنسبة لك؟ حسنا فكر في عدد المرات التي تجد فيها نفسك تكافح من أجل تحفيز لإكمال المهام! ربما تحتاج إلى التفكير في سبب رغبتك في إكمال هذه المهام في المقام الأول، إذا كانت الإجابة مرتبطة بهدفك فستكون أكثر حافزية وجاهزية للعمل وهناك حيلة أخرى لتصبح متحمسا.


 فكر فيمن أنت ما الذي يميزك يمكن أن تكون الإجابات على هذه الأسئلة محفزات كبيرة للتغيير السلوكي. يقدم المؤلف جيم كويك في كتابه بلا حدود. مثالا لدراسة أجريت في جامعة ستانفورد. حيث قسم علماء النفس المشاركين في هذه الدراسة إلى مجموعتين سألوا مجموعة واحدة ما مدى أهمية التصويت بالنسبة لك؟ كان السؤال المطروح على المجموعة الأخرى مختلفا تماما ما مدى أهمية أن تكون ناخبا؟


 أولئك الذين سئلوا عن كونهم ناخبين تبين أنهم أكثر عرضة بنسبة 13% للمشاركة في الانتخابات. ماذا تخبرنا هذه الدراسة حسنا يبدو أنك إذا حددت لنفسك هدفا تريد تحقيقه أو عادة تريد تطويرها، فإن دوافعك ترتفع قد تكون هذه الإجابة مشجعة لكنها غير كاملة إذا كان دافعك مفقودا قد تكون هناك أسباب أخرى.


 لذلك سيصبح بعضها أكثر وضوحا في النصائح التالية: ادعم عقلك بالحصول على قسط كاف من النوم وتناول الأطعمة الصحية! وحاول ممارسة الرياضة بانتظام إذا كان لديك هدف جيد ولديك الدافع للعمل ولكن لا يزال هناك شيء يمكن أن يعيقك فهذا الحاجز يمكن أن يكون ببساطة نقصا في الطاقة. بسبب تناول نوع خاطئ من الطعام أو بسبب عدم الحصول على قسط كاف من النوم.


 يرتبط الحرمان من النوم بقائمة طويلة من المشاكل الجسدية والعقلية تشمل هذه القائمة على الاكتئاب وأمراض القلب وحتى مرض الزهايمر؟ باختصار لا تضحي بالنوم! النوم والأكل وممارسة الرياضة كلها أمور ضرورية؟ إذا كنت تريد أن يعمل عقلك في أفضل حالاته.


الرسالة الرئيسية هنا هي ادعم عقلك بالحصول على قسط كاف من النوم، وتناول الأطعمة الصحية وحاول ممارسة الرياضة بانتظام. للوهلة الأولى لا يبدو أن هناك الكثير من القواسم المشتركة بين النوم والتمارين الرياضية؟ لكنها في الواقع مرتبطة ارتباطا وثيقا. يمكن أن يساعدك التمرين المنتظم على النوم بشكل أفضل. بعد دراسة استمرت 16 أسبوعا حول كيفية تأثير التمارين الرياضية على النوم. على سبيل المثال وجد المشاركون الذين ذهبوا إلى صالة الألعاب الرياضية أنهم ينامون 1:15 ساعة أكثر كل ليلة.



 إن التمارين الرياضية مهمة فلماذا؟ ربما تكون أخبارا قديمة فلماذا؟ لا نتصرف بناء عليها حسنا. لدينا جميعا عذارا لا نهائيا! إن رفع الأوزان أمر ممل وليس لدينا الوقت وعضويات الصالات الرياضية باهظة الثمن. ومع ذلك فإن الحقيقة هي أن فوائد التمرين تفوق بكثير كل هذه المخاوف؟


 وهذه الفوائد لا تقتصر فقط على بناء العضلات أو فقدان الوزن. فهي تؤثر على عقلك أيضا يمكن أن تؤدي التمارين الرياضية المنتظمة إلى زيادة حجم ذاكرة الدماغ ومركز التعلم. لذلك يحتاج عقلك إلى قسط كاف من النوم وممارسة الرياضة بشكل جيد. ماذا بعد حسنا هناك مطلب أساسي آخر. طعام عالي الجودة وفقا لعالمة الأعصاب وأخصائية التغذية الدكتورة ليزا مسكوني. 


هناك 45 مصدرا متميزا لمغذيات الدماغ العشرة الأوائل هي: الأفوكادو والتوت والبروكلي والشوكولاتة الداكنة والبيض والخضروات الورقية والسلمون والكركم والجوز والماء. كيف تتأكد من أن الحصول على ما يكفي منها؟ وتصبح عادة أنت بحاجة للعمل على ذلك يمكن أن يستغرق بناء عادة ما من 18 إلى 254 يوما ولكن مهما طال الوقت يمكنك القيام بذلك.


 تبدأ بإجراء تغيير صغير واحد فقط في كل مرة وببطء ولكن بثبات ستصبح العادة الجديدة جزء لا يتجزأ من حياتك. قم بزيادة إنتاجيتك من خلال الدخول في حالات من التدفق. واستخدم قوة الخطوات الصغيرة. هل تتذكر آخر مرة ركزت فيها على نشاط ما حتى فقدت كل الإحساس بالوقت؟


 ربما كنت في حالة مما يسميه علماء النفس التدفق! عندما نكون في هذه الحالة نشعر أن المهمة التي نكملها تكاد تكون بلا جهد. نشعر بأننا نواجه تحديات لكن التحدي ليس ساحقا ونميل إلى الشعور بالراحة والمكافأة عن ما نفعله. ربما يكون أفضل جزء من التدفق هو أنه يزيد بشكل كبير من إنتاجيتنا.


 أحيانا بنسبة تصل إلى 500/ 100% الرسالة الأساسية هنا هي زيادة إنتاجيتك من خلال الدخول في حالة من التدفق. واستخدام قوة الخطوات الصغيرة. كيف ندخل في التدفق؟ كل شيء يبدأ من خلال القضاء على عوامل التشتيت.


 لا يمكنك بدء التدفق إذا كنت تحقق من وسائل التواصل الاجتماعي كل بضع دقائق! في الواقع تشير الأبحاث إلى أنه بعد فعل ذلك قد يستغرق الأمر ما يصل إلى 20 دقيقة لإعادة التركيز بمهمة ما.


 لذلك عليك التأكد من أن لديك وقتا كافيا لإكمال المهمة. خطط لمدة 90 دقيقة على الأقل ولا تستسلم لإغراء القيام بمهام متعددة. وجد العلماء أن تعدد المهام يجعلك أقل إنتاجية! غالبا ما يكون الشعور بالتدفق أمرا رائعا لكن للأسف هناك بعض المهام التي لا يمكن فعلا القيام بها في هذه الحالة.


 في أغلب الأحيان تكون إما صعبة أو ببساطة غير ممتعة. فكيف تتعامل معها؟ حسنا يمكنك استخدام أسلوب مختلف؟ خطوات صغيرة يمكن للمهام الصعبة أو المملة أن تجعلنا نماطل لكن التسويف يتسبب في خسائر نفسية هائلة. حيث تخلق المهمة الغير مكتملة توترا في عقلك! ببساطة لا يمكنك التفكير عن التوقف في الأمر حتى تنتهي المهمة، وهناك المزيد فغالبا يجعلنا التسويف نشعر بالذنب والعار خمن ماذا يفعل الناس لتجنب هذه المشاعر؟ إنهم يماطلون أكثر ولكن يمكنك سحق نزعتك إلى المماطلة من خلال اتخاذ خطوات صغيرة وبسيطة لإكمال المهمة.


 لنفترض أنك تخشى كتابة خطاب كبير حسنا يمكنك أن تخبر نفسك أنك لست بحاجة إلى كتابة كل شيء مرة واحدة. ستقوم فقط بإنشاء الكلمة الرئيسية ومن يدري ربما أثناء تجميع أفكارك معا قد تجد أنك على وشك الانتهاء. وسوف ينتهي بك الأمر إلى القيام بعمل أكثر مما كنت تخطط له في الأصل. من خلال تقسيم المهام بهذه الطريقة فإنك تزيد من احتمالية إنجاز المهمة.


 استخدم وقت الدراسة بكفاءة؟ تشير العديد من الدراسات إلى أن هناك علاقة حميمة بين الموسيقى والمزاج والتعلم، يمكن لبعض أنواع الموسيقى أن تزيد بشكل كبير من قدرتنا على التعلم. هذا هو المكان الذي تأتي فيها موسيقى الباروك التي تحتوي على 50 إلى 80 نبضة في الدقيقة.


 والتي هي مناسبة بشكل جيد لخلق التركيز، الموسيقى هي مجرد حيلة واحدة يمكن أن تساعدنا في استخدام مميزات دماغنا لتعزيز التعلم. الرسالة الرئيسية هنا هي استغل وقت الدراسة بكفاءة تماما مثل الموسيقى! يمكن أن تساعد الرائحة أيضا في تحسين مهارات الدراسة لدينا.


 غالبا ما نربط الروائح بالذكريات، تذكر كيف قد تعيدك رائحة توابل معينة إلى مطبخ جدتك. هذا مجرد مثال واحد على مدى روعة الروائح في جلب الذكريات إلى صدارة أدمغتنا. حاول استخدام الروائح في المرة القادمة التي تدرس فيها الامتحان أو تستعد لعرض تقديمي؟


 أفرك بعض الزيت العطري على معصمك عندما تتعلم ثم كرر ذلك قبل الامتحان أو العرض التقديمي مباشرة. قد تجد أن الرائحة تساعدك على إعادة إحياء ذاكرتك. يقترح المؤلف جيم كويك أيضا حيلا أخرى يمكن أن تساعدك على التعلم. على سبيل المثال: قد ترغب في الاستفادة من ما يسمى الأسبقية والحداثة.


 الشيء الذي تتعلمه في بداية الدرس يميل إلى البقاء في ذهنك لفترة أطول، لذا افعل الأشياء التي تأتي في نهاية الجلسة! ما معنى ذلك بالنسبة لك؟ حسنا بعد أن تعرفت على هذه المبادئ قد ترغب في التخطيط لتعلمك بشكل مختلف. يمكنك وضع أهم الأشياء في بداية ونهاية كل درس وترك الجزء الأوسط للأشياء الأقل أهمية.


 للاستفادة من الأسبقية والحداثة استخدم تقنية بومودوروPomodoro تتضمن هذه الطريقة تقسيم عملك أو الدراسة لأجزاء الإنتاجية مدتها 25 دقيقة تسمى بومودورو. يتبع كل بومودورو استراحة لمدة 5 دقائق الأمر بسيط مثل إعداد عداد الوقت. يمكن أن يعمل نظرية بومودورو بشكل أفضل إذا قمت بدمجها مع تقنية أخرى وهو ما يعرف باسم الاستدعاء النشط.


 يتضمن ذلك مراجعة بعض المواد ثم التحقق منها فورا للتأكد من أنها قد ثبتت في ذاكرتك. للقيام بذلك أغلق كتابك؟ الذي تتعلم منه مؤقتا، واكتب كل ما تعلمته حتى الآن. لذلك عليك أن تصل إلى نهاية الدرس. هناك حيلة أخرى من الكتاب التكرار المتباعد! الأمر كله يتعلق بمراجعة المواد الخاصة بدراستك على فترات منتظمة.


 ربما يمكنك القيام ببعض المذاكرة في الصباح قبل الإفطار. ثم مرة أخرى في المساء قبل العشاء، مما سوف يساعد المعلومات على الثبات في ذاكرتك! بعد ذلك دعنا ننظر إلى الأشياء الأخرى التي يمكنك القيام بها لتذكر الأشياء الجديدة التي تعلمتها بشكل أفضل. يمكن أن تساعد تقنيات التخيل على زيادة قدرة ذاكرتك وتركيزك.


 التركيز مثل العضلات كلما مارسته أكثر أصبح أقوى. وإليك طريقة واحدة لتنمية تركيزك تخيل الهدف الذي تركز عليه على هيئة كرة متوهجة من الضوء! إذا كنت تجري محادثة على سبيل المثال؟ فإن تلك المحادثة هي الكرة المضيئة عندما يبدأ انتباهك بالانحراف أعد التركيز على الضوء الساطع.


 هذا ما يعرف بتقنية التخيل ومثل هذه الحيل تساعد في زيادة مهارات التركيز لديك. كما أنها تعمل بشكل جيد عندما تحتاج إلى حفظ الأشياء. الرسالة الرئيسية هنا هي تقنيات التخيل يمكن أن تساعد على زيادة قدرة ذاكرتك وتركيزك. يعتقد الكثير من الناس أن لديهم ذاكرة جيدة أو ذاكرة سيئة!


ملخص كتاب - بلا حدود - للكاتب جيم كويك - مكتبة اقرأ كتابك


 لكن بدلا من ذلك قد ترغب في التفكير في أن لديك ذاكرة مدربة أو ذاكرة غير مدربة. إذا كيف تدرب ذاكرتك؟ أفضل طريقة هي أن تتعلم ربط الكلمات أو الأرقام وما إلى ذلك بالواقع أو بالصور المرئية. فكيف تفعل ذلك؟ تأمل معي هذا المثال: ضع في اعتبارك هذه الكلمات! صنبور، نار، البالون، البطارية، البرميل، اللوح، الماس، إذا طلب منك حفظ قائمة الكلمات هذه فيمكنك، فعل ذلك بتكرار الكلمات مرارا وتكرارا.


 لكن هذه الطريقة غير فعالة، قبل فترة طويلة ستنسى على الأرجح كل ما تعلمته. بدلا من ذلك حاول إنشاء قصة مجنونة عن الكلمات؟ قد تتخيل صنبور إطفاء يتم حمله في الهواء بواسطة البالونات، لكن البالونات يتم تفجيرها بواسطة البطاريات، وتلك البطاريات موجودة داخل براميل ضخمة، يتم إطلاق الأداة الكاملة البطارية الموجودة داخل البراميل الموجهة نحو البالونات في الهواء بواسطة لوحة كبيرة مثل الأرجوحة.


 وأخيرا هذا اللوح مدعوم بماسة ضخمة. هل ترى إلى أي مدى يتم ترسيخ الكلمات بشكل أفضل؟ الآن في ذهنك يمكن أن تساعدك حيلة مماثلة في الاستعداد للعروض التقديمية! إنها تسمى طريقة الموقع. لاستخدامها حدد أولا النقاط الرئيسية العشر، التي تريد التحدث عنها. بعد ذلك تخيل مكانا أو غرفة تعرفها جيدا. وفكر في مسار من خلالها الآن قم بتعيين كل نقطة من نقاط الحديث الخاصة بك، إلى شيء أو مكان مختلف في الغرفة.


 مصباح غرفة نومك على سبيل المثال؟ قد يمثل الكلمات الرئيسية الخاصة بك، أخيرا تدرب على عرضك التقديمي باستخدام الإرشادات التفصيلية لمواقعك كدليل. بذاكرة جيدة التدريب ستكون في طريقك لتعلم لغة جديدة! وتقديم عروض تقديمية رائعة أو ببساطة لتصبح خبيرا على دراية جيدة بمجالك. القراءة أساسية للتعلم ويمكنك أن تتحسن فيها. دعونا نواجه الأمر، القراءة ليست هواية مفضلة لدى الجميع.


بنسبة لكثير من الناس تبدو مهمة صعبة ومملة وتستغرق وقتا طويلا، بالنسبة لهؤلاء الأشخاص. من الأفضل إنهاء يوم طويل في العمل أمام التليفزيون أو لعبة فيديو. لكن الدراسات تظهر أن هناك علاقة بين القدرة على القراءة والنجاح في الحياة. كلما كنت أفضل في القراءة زادت احتمالية حصولك على وظائف ذات رواتب أعلى. وكلما زادت فرصك للنجاح.


 وإليك شيئا آخر؟ القراءة تمنح عقلك تمرينا قويا! تنشط القراءة العديد من الوظائف العقلية المختلفة في وقت واحد وتحسن الذاكرة وتزيد التركيز. إذا توقفت عن القراءة فتأكد أنك قد تخليت عن التعلم! الرسالة الأساسية هنا هي القراءة أساسية للتعلم ويمكنك تحسينها. ما السرعة التي تعتقد أنك تستطيع أن تقرأ بها؟ بالنسبة لمعظم الناس تبلغ حوالي 200 كلمة في الدقيقة من المثير للصدمة أن معظم البالغين لا يقرؤون أسرع من أطفال المدارس الإبتدائية!


 هذا لأن الفصول الدراسية حول كيفية القراءة، عادة ما تتوقف بين الصفين الثاني والخامس! لماذا يبطئ بعض الناس في القراءة؟ تكمن الإجابة غالبا في ما يعرف بالنطق الجزئي. وهذا يعني ببساطة أنهم كما يقرأ الناس. ينطقون كل كلمة في رؤوسهم ما يحد من قدرتهم على القراءة! إذا كنت تستخدم النطق الفرعي يمكنك القراءة بالسرعة التي تتحدث بها.


 إذا كان هذا إحساسك عن قدرتك على القراءة فلا تيأس؟ فعقلك قادر على التحرك بشكل أسرع. لتقليل النطق الداخلي حاول العد بصوت عال أثناء القراءة استمر في قول 321، وهكذا كلما انتقلت إلى أسفل الصفحة. العدد أثناء القراءة صعب! لكنه سيدرب دماغك على نطق أقل.


 ستبدأ في رؤية الكلمات بدلا من قولها. عندما تتعلم هذه المهارة ستشعر بالقراءة وكأنك تشاهد فيلما أكثر من سماع خطاب؟ وهناك طريقة أخرى رائعة لتقليل النطق الجزئي وقراءة المزيد بصريا! هي استخدام الإصبع ولا يوجد شيء صعب في هذا الأمر يمكنك أن تبدأ بوساطة بتمرير إصبعك لأسفل الصفحة، وأنت تقرأ فهذه التقنية فعالة لأن أعيننا مثبتة لتتبع الأجسام المتحركة.


 يمكن أن يؤدي استخدام إصبعك كمحدد السرعة البصري إلى زيادة سرعة القراءة من 25 إلى 100% بالطبع لن تساعدك أي من هذه الأساليب ما لم تخصص وقتا للقراءة حقا. لذلك حدد ما لا يقل عن 30 دقيقة للقراءة كل يوم. الآن بعد أن تصبح قادرا على القراءة بشكل أسرع. قد يحين الوقت لكسر الجزء الأخير من اللغز. لتتعلم كيفية التفكير بشكل أفضل؟ لتحسين حل المشكلات جرب طرقا جديدة ومختلفة في التفكير.


 عندما تسمع كلمة عبقري ما الذي يتبادر إلى الذهن على الفور؟ ربما ألبرت أينشتاينAlbert Einstein أم ماري كوري. لكن كلمة عبقري لا تقتصر فقط على الأشخاص ذوي معدل الذكاء المرتفع؟ فهناك أنواع مختلفة من الذكاء! الرسالة الرئيسية هنا هي لكي تصبح أفضل في حل المشكلات جرب طرقا جديدة ومختلفة في التفكير. إن معرفة نوع الذكاء الذي تمتلكه هو مجرد خطوة أولى في التفكير بشكل أفضل وأكثر كفاءة.


 هناك الكثير من الحيل الأخرى أيضا على سبيل المثال؟ يمكنك محاولة التفكير بشكل مختلف للتعامل مع المشكلات بطريقة جديدة تماما لكسر أنماط تفكيرك. تتمثل إحدى طرق القيام بذلك في استخدام تقنية قبعة التفكيرSix Thinking Hats. تخيل أن لديك مجموعة من القبعات متعددة الألوان وعندما تنظر إلى مشكلة يمكنك تغيير القبعة كل بضع دقائق.


 لنفترض أنك ترتدي قبعة حمراء. فهذا يعني أن الوقت قد حان للنظر إلى الموقف عاطفيا. أو قد تكون القبعة الخضراء إلى الإبداع. لكن في بعض الأحيان حتى تقنية متقدمة كهذه قد لا تكون كافية لحل بعض المشكلات؟ عليك التفكير بطريقة مختلفة تماما؟ بطريقة أسية وليست خطية. عندما تفكر بشكل أسي! فأنت لم تعد تحل أزمة بعد أزمة بعد أزمة وبدلا من ذلك يمكنك تحديد السبب الجذري للمشكلة ومهاجمته.


 أحد مؤيدي التفكير الأسي هو نافين جاين المبتكر والحائز على ميدالية ألبرت أينشتاين للتكنولوجيا. خذ شركته فيمو على سبيل المثال؟ أنشأها جاين لأنه يعتقد أن المرض المزمن هو أهم وأزمة صحية أساسية في العالم! فهل تعمل شركته على إيجاد علاج لتلك الأمراض؟ لا اتخذ جاين نهجا مختلفا بدلا من البحث عن حلول مجزأة؟ أدرك أن أنظمتنا المناعية تتأثر بشكل كبير بكيفية معالجة ميكروبات الطعام بالأمعاء.


 لذلك ابتكر جاين أداة لتحليل ميكروبيومMicrobiota أمعاء الشخص. حيث يسمح للناس بتحسين صحتهم من خلال تناول الأطعمة الأكثر ملائمة لهم. قد لا يكون هدفك هو حل التحديات الكبرى مثل التحدي الذي يواجها جاين. ولكن من خلال استكشاف طرق جديدة للتفكير فحاول أن تطرح وجهات نظر مختلفة على الطاولة. ومن المؤكد أن هذا يزيد من فرصك في تحقيق أشياء أفضل.


 الملخص النهائي الرسالة الرئيسية في هذه النصائح كتاب بلا حدود: 


كثير منا يقيد نفسه بمعتقدات خاطئة حول ذكائه أو قدراته الأخرى. لكن الحقيقة هي أنه ليس عليك أن تكون عبقريا حتى تنجح؟ تحتاج فقط إلى تنمية قدراتك الفردية وتحفيزك، يمكنك القيام بذلك عن طريق تحديد أهدافك واستخدام ذلك لدفعك إلى الأمام. وبعد ذلك قد يتعلق الأمر باختيار الأنسب من بين العديد من الطرق العظيمة للدراسة والتركيز والحفظ والقراءة والتفكير. هذا سيجعل تعلمك بلا حدود.



تحميل كتاب بلا حدود pdf برابط مباشر وجميع الكتب pdf على موقعنا مكتبة اقرأ كتابك.

اضغط هنا لتحميل.


قراءة كتاب بلا حدود pdf وجميع الكتب pdf مباشرة أونلاين بدون تحميل على موقعنا. اضغط هنا لقراءة .

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
مكتبة اقرأ كتابك

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات
  • تعليق عادي
  • تعليق متطور
  • عن طريق المحرر بالاسفل يمكنك اضافة تعليق متطور كتعليق بصورة او فيديو يوتيوب او كود او اقتباس فقط قم بادخال الكود او النص للاقتباس او رابط صورة او فيديو يوتيوب ثم اضغط على الزر بالاسفل للتحويل قم بنسخ النتيجة واستخدمها للتعليق

X
ستحذف المقالات المحفوظة في المفضلة ، إذا تم تنظيف ذاكرة التخزين المؤقت للمتصفح أو إذا دخلت من متصفح آخر أو في وضع التصفح المتخفي