القائمة الرئيسية

الصفحات

100 قانون حصين لنجاح الأعمال - براين تراسي‎ - مكتبة اقرأ كتابك

 100 قانون حصين لنجاح الأعمال

ملخص كتاب 100 قانون حصين لنجاح الأعمال تأليف برايان تريسي. إنني أعد هذا الوقت أفضل وقت للنجاح. لماذا؟ لأننا نعرف اليوم أفضل الطرق لتحقيقه. وهناك مجالات متنوعة للعمل وتوجد الكثير من المعلومات والأفكار في كل مكان والتي يمكن مبادلتها مع الآخرين إلى ما لا نهاية، وهذا يدر أرباحا علينا وعليهم. ولكل واحد منا طريقته الخاصة بفهم هذه الأفكار والاستفادة منها.


وهذا يخلق المنافسة بين الجميع. من خلال خبرتي اكتشفت بأن الناجحين هم من كانوا يخصصون وقتا لاكتشاف القواعد التي تساعدهم على النجاح في المجال الذي يريدونه، وتمكنت من اكتشاف القواعد التي ساعدتني على تحقيق النجاح الذي أريده. تذكر جيدا أن من يمتلك مميزات فريدة هو من ينجح وهذا ما يسمى بالميزة الرابحة، فالخلافات الصغيرة تؤدي إلى اختلافات كبيرة في النتائج. وسوف أعلمك الآن مجموعة من القوانين والأساليب التي تمكنك من إيجاد ميزتك الرابحة والتي ستمكنك من النجاح وتحقيق أهدافك المستقبلية.



100 قانون حصين لنجاح الأعمال - براين تراسي‎ - مكتبة اقرأ كتابك

اقرأ أيضاً لنفس الكاتب براين تراسي

 كتاب الأهداف

كتاب كن ذكيًّا براين تريسي





النجاح لا يأتي مصادفة بل يتحقق بالمثابرة والجد

كنت أشاهد الناجحين من حولي والذين لم يكونوا أذكياء جدا ولم يمتلك شخصيات مميزة، ومع ذلك تمكنوا من تحقيق إنجازات كبيرة خلال فترة قصيرة. وبحثت عن هذا الموضوع واكتشفت مبدأ السببية الذي اخترعه أرسطو وهو يعرف لدينا باسم قانون السبب والنتيجة. ويعني بأن كل شيء في هذا العالم يحدث لسبب ما وسيكون له أثر أو نتيجة في المقابل. إذا فالنجاح لا يأتي مصادفة بل عليك أن تعمل جاهدا لتحقيقه. 


يتفرع من قانون السببية أربعة قوانين مهمة، وهي الاعتقاد والتوقعات والجذب والتطابق. فقانون الاعتقاد يعني بأننا نتصرف ونتعامل مع ظروف الحياة وفق معتقداتنا الخاصة، وهذا يجعلنا نحكم على الأشياء قبل أن نجمع المعلومات الكافية عنها. 


أما قانون التوقعات فيعني أن ما تتوقعه يحدث، فإذا توقعت حدوث أشياء إيجابية فسترى أحداث. ويقصد بقانون الجذب أن كل شيء حصل معك في حياتك. أنت قمت بـجذبه بسبب طريقة تفكيرك. 


وفيما يختص بقانون التطابق فيعني أن عالمك الخارجية انعكاس لعالم بك الداخلي. لذا إن أردت تغيير شيء في عالمك الخارجي عليك البدء بتغيير الجانب الداخلي لعقلك، والآن سأنقلك إلى قوانين النجاح.


كتابة الأهداف على ورقة يزيد من نسبة تحقيقها بعشرة أضعاف

لتستطيع تحقيق النجاح، عليك أن تضع أهدافا واضحة يمكن فهمها، ولا بد من كتابتها على ورقة لتتذكرها دائما، وستزيد احتمالية تحقيقها بمقدار عشرة أضعاف سوى أعلمك الآن بعض قوانين النجاح أولها قانون التحكم.


أي أنك عندما تشعر بشعور إيجابي تجاه نفسك ستشعر بأنك تتحكم في حياتك، لهذا عليك أن تكتشف الأشياء التي تسبب لك الضغط والتوتر لتعمل على تغييرها، وهو ما ينقلك إلى تطبيق قانون المسؤولية والذي ينص على أنك المسؤول الوحيد عن كل ما يحصل معك فخيار ذاتك وقراراتك أنت اتخذتها لذلك عليك تحمل نتائجها. 


ومن قوانين النجاح العادلة قانون التعويض ومفاده أن كل شيء تفعله ستلاقي جزاءه في المستقبل، فإذا قدمت أشياء جيدة ستكون كافأ بأخرى جيدة وهو ما يشابه قانون الخدمة، فأي خدمة تقدمها للآخرين ستكفي لك الحياة عليها في وقت ما. وهنا لا بد لي أن أنصحك بانتهاج قانون الجهد التطبيقي، فكلما كنت مجتهدا في عملك ستثير اهتمام رؤسائك بك وستتلقى في عملك وإن زادت المهام المطلوبة منك. 


استعن بقانون الفاعلية الجبرية والذي ينصحك بأن ترتب المهام اعتمادا على أهميتها. ووفقا لقانون القرار، فإن الناجحين هم من يفكرون في كل شيء قبل أن يتخذوا قرارهم النهائي بشأنها. وبتطبيق كل قانون الإبداع ستتمكن من تحويل أفكارك إلى حقائق من خلال تمرن لك على العصف الذهني، ومن ثم انتهاج قانون المرونة بأن تكون مرنا بتطبيق حقك لأهدافك. 


ولتضمن تحقيق ذلك ينصحك قانون المثابرة بأن تستمر في أعمالك حتى لو واجهتك الكثير من العوائق. الآن لننطلق إلى قوانين التجارة. اقتباس ليس بالضرورة أن يكون الأشخاص الناجحون أذكى أو أفضل من الآخرين، وإنما هم قد اكتشفوا المبادئ الأساسية للنجاح وبدأوا تطبيقها قبل الآخرين.


يكمن الهدف الرئيس للشركات بجذب العملاء والاحتفاظ بهم

عالم التجارة كبير ومتغير دائما. ولتتمكن من النجاح فيه عليك أن تتقن قوانين التجارة أولها يدعى قانون الهدف فلا بد من تحديد هدف للشركة وتأكد بأن الهدف الرئيس هو كسب العملاء، وهو ما يدعو إليه قانون المؤسسة الذي يبدأ العمل به عندما تكبر المهام المطلوبة من الشخص ولا يستطيع أن يقوم بها بنفسه سيوظف أشخاصا جددا ليعملوا معه على تحقيق هدف المؤسسة وهو جذب العملاء والاحتفاظ بهم. 


وهنا يأتي دور قانون إرضاء العملاء الذي ينص على أن العميل دائما على حق فعليك إرضاءه. ولتتمكن من ذلك اتبع مقولة قانون العميل بأن العميل يسعى دائما إلى العثور على منتج ذي جودة عالية وبأقل سعر، لذا لا تنسى تطبيق قانون الجودة بمعرفتك لجودة منتجاتك وإجراء استطلاع رأي لمعرفة آراء عملائك بها وما هو متوقع منها لتكون قادرا على اكتشاف الجانب المؤثر في زيادة جودة منتجاتك والعمل على تحسينه. أما قانون التقادم فينص على أن أي منتج أو خدمة ستصبح قديمة مع الزمن. 


لذلك يجب تطبيق قانون الابتكار لإنتاج أشياء جديدة باستمرار. ولتنجح في السوق عليك تطبيق قانون التخصص والذي يطلب منك أن تتخصص في خدمة واحدة. وقانون التجزئة الذي ينصحك باستهداف مجموعة واحدة من العملاء وتلبية متطلباتهم، فهذا يخلق لك ميزة تنافسية قوية. لذا احرص على أن يكون منتجك مميزا وفريدا حتى لا يتم الاستغناء عنه أو استخدامه كبديل وهذا ما يسمى بقانون المفاضلة. 


ركز على عملائك وباع ما يحتاجون إليه، وبذلك ستضمن تطبيق قانون التركيز. قسم نجاح الشركة وفشلها تطبيقك لقانون عوامل النجاح الحيوية والتي تشمل جودة المنتج والمبيعات والتمويل واستفد من قانون السوق بدعم الأسواق الحرة ودراسة الأسواق العالمية ومراقبة منتجاتها والاستفادة من أفكارها ونجاحاتها. وآخر قانون يسمى قانون التميز والذي ينص على أن تميز منتجك لتمنحه الأفضلية ولزيادة أسعارك وبالتالي زيادة أرباحك. سأخبرك الآن كيف تكون قائدا ناجحا.


الخوف هو العدو الأكبر لمن يريد أن يكون قائدا

تعد القيادة أهم عامل من عوامل نجاح الشركات. ونتيجة لكثرة التقلبات في الأسواق التجارية، أصبحت القيادة مطلوبة ولتصبح قائدا ناجحا. توجد بعض القوانين التي ستساعدك على ذلك. أولها قانون النزاهة، فعلى القائد أن يتعامل بكل صدق ونزاهة مع الآخرين. في حين أن قانون التعاطف يقول لك بأن القائد الناجح يكون حساسا ويفهم مشاعر من حوله، لذلك فهو يفكر بنتائج قراراته على أتباعه قبل اتخاذها.


ويحاول دائما دعم أتباعه ليظهر أفضل ما عندهم، كما أنه يطبق قانون الواقعية ويتعامل مع العالم كما هو يبقى متزنا وقويا عند مواجهة المشاكل، وذلك وفقا لقانون النضج العاطفي. وفي بعض المواقف لا بد له من أن يطبق قانون الشجاعة في اتخاذ القرارات ومواجهة المشاكل تعد من أهم الصفات كذلك. أما عن قانون السلطة سيخبرك بأن السلطة تحب من يستغلها ويتعامل معها بطريقة صحيحة وفعالة من أجل تحقيق أفضل النتائج، ويجب استخدامها لتحقيق مصلحة الشركة بدلا من المصالح الفردية. 


وفيما يتعلق بقانون الاستقلال، فإنه يدفعك لأن تكون قائدا مستقلا بتفكيره وواضحا بكل أهدافك وقيمها. وهنا يأتي دور قانون التنفيذ الممتاز والذي يطالب القادة بتنفيذ مهمتهم بشكل ممتاز وأن يحسن من أدائهم باستمرار. من الصفات المميزة للقائد الناجح هي تمكنه من رؤية مستقبله بوضوح، وهذا ما يسمى بقانون الطموح. ويعلمك قانون التفاؤل أن القائد الناجح هو من يبث الثقة والتفاؤل في نفوس الآخرين، فضلا عن تطبيقه لقانون المرونة، فهو يمتلك المرونة بالتعامل مع الأزمات وآخر قوانين القيادة يسمى قانون الاستبصار، والذي يعني أن القائد الحقيقية يستطيع توقع المستقبل، ويتجهز له جيدا. وسأخبرك الآن كيف تحقق الاستقلال المالي.


المال هو وسيلة للعيش بسعادة، ولكنه ليس السبب الرئيس لها

يهدف الجميع الآن إلى الوصول إلى مرحلة الاستقلال المالي، وهي المرحلة التي لا يكون عليك القلق فيها بشأن المال ولتصل إليها. عليك بقانون الوفرة والذي يعني أن المال متوفر بكثرة في العالم، فاستغل الفرص المناسبة واكسب المبلغ الذي تريده. والقانون الآخر هو قانون المقايضة والذي يقول لك بأن المال هو وسيلة يستخدمها الناس للمقايضة مقابل الحصول على المنتج. 


أما قانون رأس المال فتكمن فكرته في أن رأس المال الحقيقي لأي شخص هو صحته. تذكر بأن أي نتيجة تنتظرها تتطلب وقتا. لذا ضع في حسبانك قانون منظور الوقت. كما أنصحك بأن تطبق قانون الادخار بأن تدخر عشرة في المئة أو أكثر من دخلك لتحقق الحرية المالية. ولا تنسى قانون باركنسون الذي ينص على أن نفقاتك ستزداد باستمرار لتناسب مقدار دخلك. لذا تحكم بلا نفقاتك. واستثمر كل زيادة تحصل عليها واستفد من قانون التراكم الذي يخبرك بأن جميع الإنجازات المالية الكبيرة ناتجة عن تراكم الكثير من التضحيات والإنجازات الصغيرة. 


وكل هذا يحتاج إلى مثابرة وضبط للنفس. من قوانين المال المهمة هو قانون المحافظة، ويعني بأن ما يحدد مستقبلك المالي هو مقدار المال الذي تحتفظ به. لذلك عليك الاهتمام بثلاثة نواح وهي المدخرات والتأمين والاستثمار، وهو ما يسمى بقانون الثلاثة. وهذا ينقلنا إلى قانون الاستثمار الذي ينصحك بفهم جميع جوانب الاستثمار قبل أن تقوم به. وإذا نجحت في كل تلك القوانين سيحدث قانون تسريع التسارع. ويقصد به أنه كلما أسرعت بالاقتراب من حريتك المالية ستتقدم هي نحوك أسرع. وهنا قد حان وقت الإعلان عن قوانين البيع.


الخطوة الأولى لنجاح أي شركة هي استمرارها في عمليات البيع

كلما كنت بائعا بارعا تمكنت من جني مكاسب كثيرة، ولتتمكن من ذلك طبق قانون البيع، فعملية الإنتاج لن تبدأ إلا إذا تمت عملية البيع. ويعلمك قانون الحاجة بأن العميل يقوم بعملية الشراء لأنه يحتاج منتجك، لذلك ضع نفسك مكانه وستعرف كيف تعرض المنتج عليه وتقنع به. 


وهذه الفكرة تقودك إلى قانون الإقناع الذي يخبرك بأن هدف البيع هو إقناع العملاء بأن اقتناء المنتج أفضل من الاحتفاظ بالمال، وإن تمكنت من إقناع العميل بأن منتجك أو خدمتك ستوفر له حاجته فسيقوم بالشراء دون التفكير بالسعر، وهذا ما سيحقق لك قانون الأمان. يمكن أن يكون منتجك أو خدمتك حلا لمشكلة ما لدى عميلك، لذلك عرف ما هي المشاكل التي يحلها منتجك وبذلك ستطبق قانون المشكلات. طبق بعدها قانون المخاطرة. اشرح للعميل أن الخيارات الأقل سعرا لها مخاطر كبيرة ولا بد من الابتعاد عنها. 


وتذكر دائما أن طريقة نظر العملاء لك تؤثر على سمعتك وبالتالي سيؤثر على مقدار ما تجنيه. وهذا يسمى بقانون المنظور. أما عن قانون التحديد فيقول لك بأن مدى نجاحك ومدى المجال الذي ستصل إليه يعتمد على ما يحدث داخلك. فكلما كان لديك رغبة وطموح كبير لرفع مستواك تمكنت من تحقيق ذلك. إن أساس البيع الناجح يعتمد على زرع الثقة بين العميل والبائع. وهذا ما يطلق عليه اسم قانون الثقة. 


أما قانون العلاقات فيقول لك بأن الناس يشترون العلاقات. لذلك عليك إقناع الناس بأنك صادق. وهذا بدوره ينقلنا إلى قانون الصداقة. العملاء يشترون من الأشخاص الذين يقتنعون بأنهم أصدقاء لهم. لذلك قبل أن تقوم بأي زيارة لأي عميل استعد جيدا لها. وبذلك تطبق قانون التخطيط المتقدم. والآن سوى أحدثك عن قوانين التفاوض.


بالتفاوض الناجح تحصل على ما تريده دون أن تغضب الآخرين

هل تعلم أن هنالك بعض القوانين التي من شأنها أن تطور مهارة التفاوض لديك؟ سنبدأ بالقانون الكوني للتفاوض فكل شيء تم وضعه في الحياة تلك الأسعار والشروط يمكن التفاوض عليها. لذلك لا تيأس أو تخف من أي سعر أو شرط وتفاوض لتعديله. فالتعاون الناجح يجب أن يكون الطرفان فيه راضيين عن شروط الاتفاق النهائية، وأن يقوما بإلغائه كاملا، وهذا ما يسمى بقانون الربح المشترك. 


حاول دوما التفكير بطريقة لإعادة التفاوض لتحصل على ما تريد، فأنت تستطيع تغيير الاتفاقيات والحصول على ما تريده، وهذا ما يدعى بقانون الإمكانيات غير المحدودة. إن الهدف الرئيس من التفاوض هو الوصول إلى اتفاق يرضي الطرفين ويضمن تعاملهما معا بالمستقبل وهو ما يسمى بقانون المستقبل. في أي صفقة يمكنك التحكم إما في السعر أو الشروط. لكن تذكر أنه قد تعد شروط الدفع لبعض المنتجات أهم من سعرها. فالناس تشتري الأشياء التي يمكنها تحمل دفعتها حتى لو كانت الأغلى، وهذا ما يسمى بقانون الشروط، لذلك لا بد من التخطيط جيدا والتفكير مليا في كل عملية تفاوض قبل أن تقوم بها، وهذا يعرف بقانون التوقع. 


وتذكر أن الشخص الذي يريد إنجاح الصفقة بشدة تقل قدرته على المساومة والتفاوض، وهو ما يعرف بقانون الرغبة. ولكيلا تقع في هذا الخطأ لا تسمح لكبريات ليك بإعاقة سير الصفقة، بل تعامل بكل ود واحترام. ولتعرف الشروط النهائية التي سيتحملها الطرف الآخر أخبره بعد مدة من المفاوضات بأنك انتهيت وستغادر. فهذا هو الوقت المناسب لتعرف كل ما تريده. وهذا ما يسمى بقانون المغادرة. كما أن أهم نقطة في التفاوض هي اختيار الوقت المناسب لتطبيق قانون التوقيت. 


ويحث كقانون العكس على وضع نفسك مكان الآخر لتعرف فيما يفكر لتستطيع التخطيط. وتأكد أنه لا وجود لصفقة نهائية. فقد يفكر طرفا الصفقة أو أحدهما بأن هناك أمرا لم ينتهي. وإذا لم يتم تسوية الأمر فلن تحدث أي صفقة مستقبلية. وهذا ما يسمى بقانون اللمسات النهائية. أما فيما يخص قوانين التحكم بالوقت فستجد لها في الآتي.


 التخطيط الجيد يساعدك على استغلال وقتك بفعالية وإيجابية

لقد اكتشفت بأن إدارة الوقت أهم عوامل النجاح. ولتنجح في إدارة وقتك. طبق قانون الوضوح وهو يدعوك لأن تكون واضحا بشأن أهدافك ويرشد لك قانون الأولويات إلى وضع أولويات واضحة لتستغل وقتك في شيء مفيد. فبعض المهام تأخذ وقتا طويلا ولا تكون ذات فائدة لنا. وقد تتغير أولوياتك وتجبر على إيقاف المهمة القديمة والبدء بمهمة جديدة. وهذا يسمى بقانون اللواحق. 


لا تنسى التخطيط الجيد فهو ما سيجعلك تقترب من أهدافك، وهذا هو قانون التخطيط فذلك سيساعدك على زيادة إنتاجيتك، وبالتالي ستزيد المكافآت التي ستحصل عليها ليتحقق لديك قانون المكافآت الذي يزيد من ثقتك بنفسك. وتساعدك ممارسة المهارات الأساسية باستمرار على تقليل وقت إتمام المهام وتزيد من إنتاجيتك، وهذا يدعى بقانون الممارسة، فأنت لا تمتلك وقتا كافيا للقيام بكل شيء.


فقرة بارزة من الكتاب 100 قانون حصين لنجاح الأعمال

هناك قاعدة عشرة على تسعين في الحياة، وهي تقول إن نسبة العشرة في المئة الأولى من الوقت الذي تستثمره في اكتشاف القوانين والمبادئ والقواعد والطرق والأساليب الأساسية للسلوك الناجح في أي مجال ستوفر عليك تسعين في المئة من الوقت والجهد المطلوبين لتحقيق أهدافك في ذلك المجال.


الخاتمة من كتاب 100 قانون حصين لنجاح الأعمال

لقد تعرفت الآن على قوانين ستمكنك حتما أن تصبح ناجحا في أعمالك، وما عليك فعله هو تطبيقها في حياتك. فما الذي تنتظره؟ حدد هدفا واحدا لتبدأ فيه وبعد تحقيقه ابدأ بواحد آخر ولا تؤجل فعل أي خطوة، فهذا سيؤخر نجاحك وحسن من عاداتك سواء في حياتك الشخصية أو العملية. فهذه العادات هي التي ستساعدك بالنجاح أو تسبب لك الفشل. خطط جيدا لكل شيء قبل القيام به ونفذه بسرعة ودقة، فهذا ما يجعلك مميزا وفريدا في العالم، وسيمنح كذلك ثقة عالية بالنفس وسيزيد من براءتك ومهاراتك الشخصية.

  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
مكتبة اقرأ كتابك

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات
  • تعليق عادي
  • تعليق متطور
  • عن طريق المحرر بالاسفل يمكنك اضافة تعليق متطور كتعليق بصورة او فيديو يوتيوب او كود او اقتباس فقط قم بادخال الكود او النص للاقتباس او رابط صورة او فيديو يوتيوب ثم اضغط على الزر بالاسفل للتحويل قم بنسخ النتيجة واستخدمها للتعليق

X
ستحذف المقالات المحفوظة في المفضلة ، إذا تم تنظيف ذاكرة التخزين المؤقت للمتصفح أو إذا دخلت من متصفح آخر أو في وضع التصفح المتخفي