القائمة الرئيسية

الصفحات

فن القيادة وليام كوهين pdf - مراجعة عن الكتاب

 كتاب فن القيادة  وليام أ. كوهين PDF، تحميل مباشر من موقع المكتبة اقرأ كتابك، أكبر مكتبة كتب PDF ، تحميل وتنزيل مباشر، وقراءة أونلاين، كتب الكترونية PDF مجانية، بجميع المجالات. و عدد من كتب تنمية البشرية. وكتب التسويق. على نت.


اقرأ أيضا كتاب.

فن الحرب

فن الاقناع

فن اللامبالاة

فن أن تكون دائما على صواب

أناس مؤثرون

أشك في إمكانية تعلم القيادة، لأي شخص كان،  ولكن يمكن تطويرها وتنميتها، اذا عزمت على ذلك، وما لم تخض  بصدق وإخلاص في عملية القيادة،  فلن تكون  على الاطلاق قائداً عظيماً. فاذا عقدت العزم والنية على أن تصبح قائدا في أي مجال من المجالات التي تتطلب فن القيادة، فان كتاب  الدكتور  لواء  بالقوات  الجوية  الأمريكية ، خير معين لك . 

ولعلا اسم الكتاب فن القيادة، يوضح لك جميع الخطوات الواجب اتباعها، لكي تصبح قائداً فذاً.


فن القيادة وليام كوهين pdf - مراجعة عن الكتاب

كتاب فن القيادة الإدارية PDF

كيف لا و المؤلف لـ  كتاب فن القيادة PDF،  وليام أ. كوهين william  cohen ، كان لواء في القوات الجوية الامريكية. وبطبع حان الان موعدنا مع مراجعة شاملة وكاملة للكتاب فن القيادة و الإدارة  التي بلغت عدد الصفحات 400 صفحة. الطبعة الثامنة المنقحة. هي نبدأ.


ملخص كتاب فن القيادة


عملت من زهاء 50 عاما. ساحات القتال إلى قاعة اجتماعات، مجالس إدارة الشركات الكبرى. والتقيت قادة من كل النوعيات، يعملون في أجواء مختلفة. وقد غلب على ظني أنني عرفت كثيرا عن القيادة، ولكن شيئا واحدا ظل يحيرني وهو وجود طلب كبير على القادة في كل مكان وحصولهم على أجزل العطاء مقابل أعمالهم. ويتسم قادة المتميزون بأنهم يتقدمون بسرعة في المؤسسات. يحصلون على كثير من الأموال وغيرها من المكافآت المادية، يتحكمون في مجريات حياتهم، يتمتعون بهيبة عظيمة وقدر أكبر من الأمان الوظيفي. 


ينالون قدرا أكبر من الإشباع في وظائفهم. قادرون على جعل أداء الجماعات التي يقودونها أوفر إنتاج. ومن أكثر ما يشغلني حاجة بلدنا إلى المزيد من القارة المتميزين من كل نوع، لقيادة آلاف مؤلفة من الشركات والمؤسسات التي لا تهدف إلى الربح والمصالح الحكومية والنوادي والجمعيات والمدارس والجامعات وكثير من المنظمات الأخرى. إننا ما لم نحصل على هؤلاء القادة فسوف يتدهور بلدنا، قد لا يكون ذلك في الحرب. لكن في شيء لا يقل عنها أهمية ألا وهو قدرته على دفع مجتمعه ومصالح مواطنيه إلى الأمام قدماً.


ما هو الشيء الذي لم يستطع ذهني التوصل إليه، مع توافر كل هذه الحوافز في من يتولى القيادة. لماذا لا يتوفر كثيرا من القادة المتميزين. هذا هو السؤال الذي ظل يحيرني لفترة طويلة. البعض يقول إن القادة قادة منذ مولدهم وليس هناك سبيل غير ذلك. ومن ثمة إن ندرتهم مردها إلى الطبيعة. ولكن الأبحاث تثبت خطأ هذه المقولة. فكثير من القادة الذين عرفوا لحقاً كقادة عظام  ظلوا مغمورين لسنوات. لقد رأيت كثيراً  من العوامل التي ظنها البعض 


 مهمة للقيادة ليس لها إلا صرة ضعيفة بكون المرء قائدا أو أنها شكلت أهمية ضئيلة. وتشمل هذه العوامل التعليم أو الثروة أو السنوات الخبرة، أو حتى وضع المرء في إحدى المؤسسات. ربما ظننت أنك كي تكون قائدا، فلا بد من أن تكون مديراً رسمياً لإحدى المؤسسات. بالعكس فقد رأيت مئات من القادة المشهورين في من لم يشغلوا منصبا رسميا كمدراء لأي شيء. ومع ذلك فقد نالت مؤسساتهم فوائد جمة من وراء قيادتهم. وإذا ما كنت مديرا أو تنفيذيناً، فإن هذه الحقيقة وحدها تعتبر مبررا قويا لتحسين وضعك كقائد وهذا كتاب فن القيادة  لوليام  كوهين  سيساعدك على ذلك.


 ولكن كونك مديرا لن يجعلك بشكل تلقائي قائدا. وأخيرا أثمرت تحقيقاتي عن إجابة بسيطة لتساؤل عن سبب ندرة قادة المتميزين. كانت الإجابة من الوضوح بما كان لدرجة أنني اندهشت لأنها فاتتني طوال هذه الفترة. إن كثير من الناس الذي كان بوسعهم أن يصبحوا قادة ممتازين لم يتبينوا فقط كيف السبيل إلى ذلك، أو اعتنقوا مفهوما خاطئا عن كنه القيادة، لذا فهم لم يشرعوا أبدا في التعرف حقيقة على القيادة فهم يفعلون ما رأوا قادتهم يفعلون حتى مع علمهم بأن هؤلاء القادة السابقين. 


لا يمارسون القيادة على نحو جيد، ولا يحظون بتأييدهم ولا تأييد الآخرين، إلا أنهم يمثلون النموذج الوحيد المتاح للاقتداء والمعرفة الأكاديمية عن القيادة لا تكاد تتميز كثيرا. من خلال تدريسي لفن القيادة للتنفيذيين في الحلقات الدراسية التي ترعاها كبرى الشركات. وللمؤسسات الحكومية ولطلاب الجامعة والدراسات العليا في إطار جامعة اكتشفت أن كثيرين يتبنون مفهوما خاطئا عن القيادة، ولسوء الطالع فإن البعض يظنون أن القيادة هي مجرد تحكم في النار ويظن آخرون أنها موضوع نظري مثله مثل الفلسفة وليس ذا فائدة كبيرة في عالم الواقع. 


وقلة أولئك الذين يفهمون ما يجب عليهم فعله لجعل الآخرين يتبعونهم، ليس لمجرد كونهم رؤساء لأنهم يصدرون الأوامر ولكن لأن الاتباع يلتزمون بخطة القائد من كل قلوبهم وبكامل رغبتهم. إن مساعدة الآخرين على العمل بما يتماشى مع الأخلاقيات وبأقصى طاقاتهم على إنجاز أي مهمة أو مشروع أو عمل، 


تعد أبلغ مظاهر القيادة الجيدة، ويمكن لأي شخص تقريبا أن يصبح قائدا مقتدرا يستطيع تحقيق هذا الهدف الثاني، والشيء الوحيد الذي تحتاج إلى معرفته. هو ما يجب فعله فتفعل وكما أخبر الرئيس الولايات المتحدة سابقًا دوايت أيزنهاور ابنه، فإن الصفة الوحيدة التي يمكن تطويرها بالتأمل والممارسة الدؤوب هي قيادة الرجال.


 ولقد ذكر أيضا أيزنهاور الرجال ولكنه كان يتحدث عن كلا الجنسين وحالما تعرف ما يجب فعله فإن التأمل والممارسة الدؤوبة للقيادة سوف تساعدك على قيادة. كل من الرجال والنساء قد يبدو هذا إفراطا في التفصيل. والحقيقة أن كثيرا من الأشخاص الذين يتوفرون لديهم الذكاء والتعليم الجيد والحافز ويريدون أن يصبحوا قادة متميزين لا يعرفون كيف السبيل إلى ذلك، كما أن بعضا مما يعتقدون أنهم يعرفونه عن القيادة هو معرفة خاطئة إذا فما الذي يحدث؟ إنهم يحاولون ولكن بدون مهارة القيادة فإن الأمر يكون. 


أشبه بطبيب يجري عملية جراحية في المخ دون معرفة، وربما أمكنك اكتساب هذه المهارة في النهاية عن طريق التجربة، والراجح أنك لن تحصل على فرصة ثانية بعد أن تمنى بأول فشل ذريع، وبدون معرفة بكيفية إجراء جراحة في المخ فإنك حتما سترتكب أخطاء وتلك الأخطاء. ربما تؤدي إلى فشل وليس بمقدورك إجراء جراحة في المخ دون معرفة طريقة إجرائها، فذلك ليس بمقدورك أن تقود بنجاح دون معرفة كيف تقود فيما سبق وفي عام 1955 قال أستاذ ومعلم بيتر دراكر للقيادة أهمية كبرى وحقيقة، فليس هناك بديل عنها. 


كتاب فن القيادة PDF


ويستطرد موضحا أن أول كتاب منظما عن القيادة هو الذي وضعه زينوفون منذ 3000 سنة ولا يزال أحيا كتاب ألف في هذا الموضوع، وربما كان كتاب زينوفون أحسن كتابا فيما مضى في سنة 1955 ولكنه لم يساعد الناس على تعلم كيفية أن يكونوا. وهذا يعني معظم الذين قرأوا هذا الكتاب لم يكونوا قادرين على تطبيق ملاحظات زينوفون على وضعه، ولكن الحقيقة أن القيادة شيء يمكن تعلمه.


 وكما يعبر عنها الجنرال شيرمان المشهور أو الموسوم كيف ما تراه بمسيرته إلى البحر إبان الحرب الأهلية فيقول لقد قرأت عن رجال خلقوا. ليكونوا جنرالات، ولكني لم ألتقي أبدا بواحد منهم. أما الفريق ماكسويل ديتلاير القائد المظلي السابق إبان الحرب العالمية الثانية ثم رئيس أركان الجيش فيما بعد فقد خامره نفس الشعور في المحاضرة التي ألقاها عن القيادة في الكلية الصناعية التابعة للقوات المسلحة في ربيع عام 1977، قال ليس هناك من سبب يدعو للشك في خصال القيادة قابلة للتعليم والتعلم،


كتاب فن القيادة العسكرية PDF


 وذلك هو السبب الذي دعاني إلى تأليف هذا الكتاب فن القيادة pdf. وليست هناك نظريات تجريبية يجب إتقانها، ولكنني أؤكد في هذا كتاب على الطريقة التي تفعل بها ذلك. وأساليب القيادة التي سأقدمها لك قد أثبتت فعاليتها على مر آلاف السنين، وسوف تفيدك كما أفادت لويس قيصر، أو  لينكولن أو سيبيتون. لقد استعملت كثيرا من الأمثلة في توضيح كل أسلوب واستخدمت بشكل خاص أمثلة عسكرية والأكثر من هذا أنني حاولت عامدا تطبيق أساليب القيادة المتعلمة بالطريقة الصعبة في المعركة على كل مشكلات القيادة التي تصادفها. في الشركة وفي غيرها من الأماكن. 


وفعلت هذا لأن القيادة في المعركة تمثل أسوأ المواقف المحتملة، وقلما وجدت مواقف قيادية بنفس درجة شدتها أو صعوبتها أو تنطوي على قدر أكبر من المخاطرة والريب فلو أنك تعرف كيف تقود الآخرين في ساحات القتال، فبإمكانك قيادة الآخرين في المكتب. أو في فريق مبيعات أو في جماعة الكشافة أو أي مكان آخر. لقد راجعت عند الإعداد لهذا كتاب فن القيادة، وتعلمت من جديد كل شيء ظننت أنني أعرفه عن القيادة، وأكاد أكون بحثت كل مفهوم جديد وقرأت كل الكتب وقمت بإجراء حوارات مع كثير من كبار القادة للتعرف على أفكارهم. بعض من هؤلاء القادة. 


فن القيادة ppt


كان الطلاب لدي في الحلقات الدراسية عن القيادة، وفي خريف 1988 كنت في خدمة العسكرية الفعلية كضابط احتياط في سلاح الطيران، وكان من عظيم حظي أن تمكنت من حضور دورة قيادة على أعلى مستوى ثم تدريسها في كلية الدفاع الوطني بواشنطن. كان هناك تسعة من يحملون رتبة. الفريق الأول في الجيش والبحرية ساعدوا على تدريس هذه الدورة الرائعة، فهنا أمكنني أن أرى القيادة من منظور رئيس لهيئة الأركان المشتركة أو رئيس للعمليات البحرية أو قائد عام لمنطقة جغرافية بأكملها. لقد وسعت هذه التجربة من آفاقي. إنني على علم بأن ما تتعلمه من هذا كتاب فن القيادة ppt. لـ  وليام  كوهين  سوف يفيدك، و  اكتشف القائد  بداخلك.


ولكن ليس بمقدوري أن أضمن لك أنك ستصبح جنرالا أو أدميرال أو رئيس للإحدى الشركات. ولكن إذا ما تصرفت بناء على ما تتعلمه منه فإنك سوف تصبح أكثر كفاءة قائد، وليس هناك من يمكنه القول بأنك لن تصبح جنرال أو أدميرال أو رئيس شركة كذلك. ومن قراءتك لهذا الكتاب وتلك الأساليب. ستتعلم كيف تتقلد المسؤولية في أي موقف كيف تظفر بولاء الجماعة وتكسب احترامهم. كيف تبني مؤسستك مثل فريقا رياضيا رائد. كيف تضاعف إنتاجية مؤسستك مرتين أو ثلاث، كيف تقود الآخرين إلى مستواك. متى يكون من المهم أن لا تقود.



تحميل كتاب فن القيادة PDF برابط مباشر على مكتبة اقرأ كتابك. اضغط هنا لتحميل الكتاب.


قراءة كتاب فن القيادة PDF مباشرة أونلاين بدون تحميل على موقع المكتبة. اضغط هنا لقراءة الكتاب.


  • فيس بوك
  • بنترست
  • تويتر
  • واتس اب
  • لينكد ان
  • بريد
author-img
مكتبة اقرأ كتابك

عدد المقالات:

شاهد ايضا × +
إظهار التعليقات
  • تعليق عادي
  • تعليق متطور
  • عن طريق المحرر بالاسفل يمكنك اضافة تعليق متطور كتعليق بصورة او فيديو يوتيوب او كود او اقتباس فقط قم بادخال الكود او النص للاقتباس او رابط صورة او فيديو يوتيوب ثم اضغط على الزر بالاسفل للتحويل قم بنسخ النتيجة واستخدمها للتعليق

X
ستحذف المقالات المحفوظة في المفضلة ، إذا تم تنظيف ذاكرة التخزين المؤقت للمتصفح أو إذا دخلت من متصفح آخر أو في وضع التصفح المتخفي