تحميل وقراءة كتاب الأسرار الكبرى للماسونية وأهم الشخصيات الماسونية قديما وحديثا pdf

 الكتاب:الأسرار الكبرى للماسونية وأهم الشخصيات الماسونية قديما وحديثا

 المؤلف : منصور عبد الحكيم

اللغة : العربية

 اﻟﺘﺼﻨﻴﻒ : بدون تصنيف

 الحجم : 6.74 Mo

 عدد الصفحات : 297

 نوع الملف : PDF



تحميل وقراءة كتاب الأسرار الكبرى للماسونية وأهم الشخصيات الماسونية قديما وحديثا pdf



ملخص كتاب حكومة العالم الخفية الأسرار الكبرى للماسونية PDF


ارتبط اسمها بالعديد من نظريات المؤامرة.والأيادي الخفية التي تحكم العالم,انتشرت شائعات كثيرة حول تأثيرها العابر للقارات وأنشطتها المتعددة.وكانت هذه الشائعات بين الحقيقة ونصف الحقيقة والغموض.يتهمها كثيرون بنشر الليبرالية والعلمانية,يمر بالتعاليم الشيطانية .التحضير لظهور المسيح الدجال,والقضاء على الأديان.بطرق سرية وخبيثة   هذا يعتمد على التضليل والخداع. من أجل السيطرة على العالم,الماسونية وأذرعها هي التي تحكم العالم بتأثير المال والعلم.وينقل السياسيين والسياسيين من الغرف المظلمة.




الأسرار الكبرى للماسونية




الكاتب والناقد والمترجم المصري الراحل "علي شلش". قال في كتابه "تاريخ الماسونية في مصر".التي نشرت في العدد 31 من مسلسل "نهضة مصر".صادر عن مركز الوثائق والتاريخ المصري المعاصر بالقاهرة ,حول تعريف (الماسونية) كما ورد في إصدار الموسوعة البريطانية "1981 م."تم تعريف "الموسوعة الماسونية" على أنها التعاليم والممارسات.الطريقة السرية الأخوية للبنائين الأحرار والمقبولين,إنها أكبر جمعية سرية في العالم .وينتشر بفضل تقدم الإمبراطورية البريطانية.ظلت الرابطة الأكثر شعبية في الجزر البريطانية,وغيرها من دول الإمبراطورية .الموسوعة تتبع أصول الماسونية إلى النقابات.التي تم تشكيلها من قبل بناة.عندما بنوا القلاع والكاتدرائيات في العصور الوسطى   عندما توقف بناء الكاتدرائيات.




كتاب حكومة العالم الخفية pdf



بدأت بعض رعايا البنائين العاملين في قبول الأعضاء الفخريين .لوقف تراجع الطلب على عضويتهم ,نتيجة لتعليق عمليات البناء.ومن هذه الجماعات,ظهرت الماسونية الرمزية والنظرية الحديثة,التي لا علاقة لها بحرفة البناء.خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر   بدأت التجمعات في تبني تقاليد الأساليب الدينية القديمة.والأخوة الفروسية في عام 1717   تم تأسيس أكبر تجمع رسمي في لندن.كجمعية جمعت كل التجمعات في إنجلترا,ثم انتقلت الفكرة إلى بلدان أخرى.تعرف الماسونية نفسها على أنها."حركة أخوية عالمية" ,"التي أهدافها المساعدة المتبادلة والصداقة والخير للناس"




أشهر كتب عن الماسونية



   لطالما كانت الماسونية بؤرة عداء الكنيسة.خاصة (الكاثوليكية) وحتى (النازية)والناس ينظرون إليها بارتياب وخوف.العداء للكنيسة لا يزال مستمرا بين المسيحيين المتزمتين   رغم أن  "يوحنا بولس الثاني"البابا الراحل رفع الحرمان الكنسي في 27 أكتوبر 1983   التي فُرضت على جميع الماسونيين,منذ عهد البابا "كليمنت الثاني عشر" عام 1738   بعض المصادر الماسونية.مثل كتاب "أحرار الماسونيين"جاء ذلك في الكتاب المصور عن جماعة الإخوان القديمة بقلم "مايكل جونستون"هناك أساطير ماسونية تتبع أصول الحركة.العودة إلى ما قبل طوفان "نوح"وحتى العودة إلى زمن النبي "إبراهيم" والنبي "سليمان".ومع ذلك ، كما قال معظم الباحثين,أن أصول الماسونية تعود إلى العصور الوسطى.



الأسرار الكبرى للماسونيةpdf



مع زيادة الطلب على بناة,لبناء القلاع والكاتدرائيات الكبرى.من بين القصص الشعبية عن ظهور الماسونية.كما ذكر الكاتب الماسوني "بات مورغان".في كتابه "أسرار الماسونيين الأحرار".والكاتبان الماسونيان "جون هاميل" و "روبرت جيلبرت"   في كتابهم الموسوعي "الحركة الماسونية: احتفال بالحرفية" و اخرين.إنه امتداد لمنظمة عسكرية "منقرضة"المعروفين باسم "فرسان المعبد".التي ظهرت في نهاية الحملة الصليبية الأولى (1095-1099)   كان ذلك في بلاد الشام العربي .(إشارة إلى هزيمتهم في معركة "حطين" بقلم "صلاح الدين الأيوبي") .الرموز والعلامات الماسونية,لطالما ارتبطت الماسونية بالعديد من الرموز والعلامات.مثل (الفرجار) و (الزاوية) والتي تمثل "الطبيعة الأخوية" للماسونية.وغالبًا ما يُرى رمز آخر داخل الفرجار والزاوية ,هذا هو النجم أو القمر أو الشمس (التي تمثل الحقيقة والمعرفة).   أو العين أو الحرف اللاتيني "G"   أما الحرف "G" فيقال إنه يمثل الحرف الأول من كلمة "God".




هل يعبد الماسونيين الشيطان



لذا ، فإن الماسونيين "ملزمون" بالإيمان بوجود كائن أعلى,أطلقوا عليه اسم "مهندس الكون العظيم".   حتى لو لم يسموه "الله".أما العين داخل الفرجار والزاوية.تسمى "العين التي ترى كل شيء".قال الماسونيون أنه يشير إلى الاعتقاد بأن"يرى الله بعيونه أعماق قلوب الناس وأرواحهم"   لكن على الصعيد الاخر,قال ذلك أعداء الماسونية   "العين" ليست عين "الله" أو "أعظم مهندس ماسوني".لكنها في الحقيقة هي فقط "عين الشيطان"   التي يسعون إليها من خلال أنشطتهم للسيطرة على العالم.لجعله "يرى كل شيء تحت سيطرتهم"حسب كتاب "شرح الرموز الماسونية" بقلم كاتبة "كاثي بيرنز" قالت: الحرف (G) يمثل الزهرة (كوكب الصباح)."والزهرة تمثل العضو الذكري","وهو أيضا من أسماء الشيطان". بالنسبة للبنائين ، يمثل الإله "بافوميت"(الإله الشيطاني الذي اتهم فرسان الهيكل بعبادته سراً)   (وهو يجسد الشيطان "لوسيفر")   وأضاف أعداء الماسونية   كما قال الكاتب "مايكل بنسون" في كتابه "داخل الجمعيات السرية". 



PDF الأسرار الكبرى للماسونية



  أن رمز (العين) الذي يظهر أعلى المثلث,على الختم العظيم للولايات المتحدة.وعلى فاتورة دولار واحد,والكلمات المكتوبة,أشار إلى سيطرة الماسونيين على الولايات المتحدة   ورغبتهم في السيطرة على العالم.باعتباره الشخص الذي صمم الختم,ونضع عليها الرسم والكلمات   كان لديه خلفية ماسونية.تحدث أعداء الماسونيون عن هذا الاتهام.أن شعاراتهم مثل (Novus Ordo Seclorum) وهو ما يعني (النظام العلماني الجديد)و(Odru ab Chao) تعني (النظام من داخل الفوضى). وهو نفس الشعار الذي تبناه "المحافظون الجدد".الذين لديهم الآن نفوذ سياسي متزايد في الولايات المتحدة.هذه الشعارات لها دلالاتها,كما قال "مايكل بنسون" في كتابه "داخل الجمعيات السرية".حيث يمكن تفسير الشعار الأخير ، على سبيل المثال.حيث أن الماسونيين "يستغلون الفوضى" ,"لأنه من السهل استغلال حاجة الإنسان إلى النظام" اعتبر بعض مناهضي الماسونيين وبعض المؤمنين بنظرية المؤامرة ذلك.




المنظمة هي في الواقع منظمة سياسية واقتصادية عملاقة.هدفه الرئيسي هو السيطرة على العالم.من خلال السيطرة على وسائل الإعلام والاقتصاد العالمي,والتسلل إلى صفوف الكنيسة الكاثوليكية وبحسب الموسوعة الكاثوليكية الحديثة.طوائف مثل "المورمون"   وتيارات مثل "الشيوعية" و "الاشتراكية" و "الثورة الفرنسية".ليست سوى تيارات متفرعة من الماسونية .تعتبر الموسوعة الحالية,يقبل المثلية الجنسية بين كبار أعضاء الكنيسة.كخليقة ماسونية يعتبر البعض أيضًا الماسونيين,هو نشر فكرة الخلاص أو البقاء بالمعنى الديني.لا يمكن تحقيقه إلا من خلال الأعمال الصالحة للفرد,وهذا يعتبر إنكاراً لكل معتقدات الديانات التوحيدية.التي لها شروط أخرى للخلاص,التي هي أكثر تعقيدًا من مجرد أن تكون شخصًا يقوم بأعمال صالحة. في نوفمبر 1983 ، صرح "يوحنا بولس الثاني":   "لا يمكنك أن تكون كاثوليكيًا وماسونيًا في نفس الوقت" يعتقد البعض أن أقوى دولة علمانية هي الولايات المتحدة.الذي يقوم بشكل رئيسي على المفاهيم الماسونية,كما وقع 13 من الذين وقعوا على دستور الولايات المتحدة و 16 من رؤساء الولايات المتحدة كانوا ماسونيين.بما في ذلك "جورج واشنطن" و "بنجامين فرانكلين"


الماسونية في الوطن العربي



   بحسب د. "أسعد سحمراني"   أستاذ الفلسفة في جامعة بيروت.الشاعر "ابراهيم اليازجي" من لبنان .كتب القصيدة التالية في نهاية القرن الماضي:[كل خير في هدم المساجد والكنائس]   [وكل شر بين العمائم والجبن]   [ليسوا رجال الله بينكم ، بل هم الشياطين]   [يمشون بين ظهرك تحت الأغطية والأوشحة]الماسونية في الوطن العربي   قال الكاتب المصري "علي شلش" في كتابه "تاريخ الماسونية في مصر":عرفت مصر رسميا التجمعات الماسونية.بعد غزو نابليون بونابرت لمصر عام 1798,لكن الكاتب والمؤرخ والصحفي اللبناني "جورج زيدان" الذين ينتمون إلى الماسونية.ومؤلف كتاب "التاريخ العام للماسونية".الذي صدر عام 1889قسم تاريخ الماسونية في مصر إلى مرحلتين.بنفس الطريقة التي استخدمها مؤرخو الماسونية الأوروبيون,مرحلة نقابية   وأخرى وهي "المرحلة الرمزية والنظرية".قال "زيدان" في هذا الأمر.أن تاريخ الماسونية في مصر يعود إلى الوراء.





إلى فترة بناة الأهرامات والمعابد القديمة.مرورا بالعصور الوسطى,فيها بناة مسيحيون قادمون من أوروبا.شارك في بناء العديد من المساجد والقلاع والأسوار في القاهرة خلال تلك الفترة.بعد وصول الحملة الفرنسية إلى مصر,ظهرت التجمعات الماسونية الرمزية في مصر.بقلم "نابليون" و "كليبر" وبعض قادة وضباط الحملة الماسونية.في أغسطس 1798   أطلقوا جماعة تسمى "جماعة إيزيس" بأسلوب "ممفيس"توقفت هذه الجماعة بعد رحيل بونابرت.موت كليبر ورحيل الحملة الفرنسية,حدث انقطاع طويل بعد ذلك.حتى تكررت المحاولة مرة أخرى في عام 1830.عندما أسس بعض الإيطاليين مجمعًا في الإسكندرية على الطريقة الاسكتلندية (4) تبعتها جماعة أخرى في القاهرة عام 1838تحت رعاية مجلس ممفيس العالمي الفرنسي.كان يسمى "Minis Congregation"في عام 1845   شهدت الإسكندرية إنشاء المصلين.تحت رعاية المشرق الفرنسي الكبير,تسمى "مجمع الأهرامات"وانضم إليه العديد من الأجانب والمصريين.هذا المصلي الأخير كما نقلت "شلش" عن "زيدان". 




الفنانين الماسونيين العرب



كان له الفضل الأكبر في نشر التعاليم الماسونية في مصر.تحت إشراف الحكومة المصرية   وكان من بين أبرز أعضائها غير الأوروبيين"عبد الحليم" نجل "محمد علي باشا"الذي كان يُعرف بالأمير "حليم".والأمير "عبد القادر الجزائري".بعد ذلك ، توسعت التجمعات الماسونية في مصر.لتشمل العديد من الشخصيات المشهورة من أفراد العائلة المالكة   النخبة الاجتماعية والطبقة السياسية والمثقفون والفنانون.ومن أبرزها:"توفيق باشا" و "جمال الدين الأفغاني"."إدريس راغب باشا" رئيس مجلس الشورى في عهد "إسماعيل"   ومؤسس (النادي الأهلي). وعدد من كبار القادة السياسيين ، مثل:سعد زغلول ، عبد الخالق ثروت ، عدلي يكن."أحمد ماهر" و "فؤاد سراج الدين".والفنانين مثل:"يوسف وهبي" و "فريد شوقي" و "محمود المليجى".ومن علماء الدين المشهورين الشيخ "محمد أبو زهرة".   في القرن 19أدرك "جمال الدين الأفغاني" دور التنظيم   وأهميتها في حركة التغيير.كان للحركة الماسونية في ذلك الوقت سمعة طيبة,كما رفعت شعار الثورة الفرنسية   "الحرية والأخوة والمساواة" 



  وسعت إلى فصل السلطة السياسية عن السلطة الدينية.كما تضمنت نخبة المجتمع,بغض النظر عن الجنس والدين,مما جعله ينضم إلى المصلين.لكنه عندما دعا قادة المصلين لتطبيق شعاراته.قالوا إن الماسونية ليس لها علاقة بالسياسة .لذلك قاد "الأفغاني" التمرد ضد المصلين الغربيين.وتسبب في انقسام داخل المصلين الماسونيين في مصر,وغادر "الأفغاني" المصلين وعدد من أنصاره.وأنشأ معهم جماعة ماسونية شرقية.التي ارتبطت مع المصلين الفرنسيين,بسبب المقاومة الفرنسية لأطماع الإنجليز في مصر.وتم تقسيمهم إلى أشخاص للدراسة والتشريع. وتخطيط مختلف جوانب الإصلاح في المجتمع,بين هذه الطوائف ثم بين الحزب الوطني الحر.تشكلت القيادات التي برعت في مصر وقادت الثورة العربية.ومنهم "أحمد عرابي" و "محمود سامي البارودي" و "عبد السلام". "محمد عبده" ، "سليم نقاش" ، "أديب اسحق".   و "عبد الله النديم". 






تحميل وقراءة كتاب الأسرار الكبرى للماسونية وأهم الشخصيات الماسونية قديما وحديثا pdf
2020

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent