القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل وقراءة رواية عتبة الألم بصيغة pdf

تحميل وقراءة رواية عتبة الألم بصيغة pdf


اسم الكتاب: عتبة الألم


 المؤلف:حسن سامي يوسف


نوع الملف: pdf

 

حجم الكتاب:8.7 MB


التصنيف:روايات عربية وعالمية

 

عدد الصفحات : 300



 

 

رواية عتبة الألم اقتباسات  رواية عتبة الألم ويكيبيديا  رواية عتبة الألم مكتبة نور  رواية عتبة الألم دار النشر  تحميل رواية عتبة الألم مكتبة نور  رواية عتبة الألم جرير  ملخص عن رواية عتبة الألم  رواية مسلسل الندم


وصف الكتاب:


رواية " عتبة الألم " 


  " خمسة مشاهد والعديد من المشاهدات "


 هكذا اسمها على الغلاف !


يحدث احيانا" أن يتنبأ المرء بنزلة برد شديدة او انفلونزا ، 


 فيأخذ حبة دواء او عقار طبي حتى يتجاوز عتبة الألم ، 


قبل أن تتفاقم الأمور عنده فيقع طريح الفراش ،


 بعيدا" عن علمية او مصداقية المعلومة الطبية . 



لكن هذا ما استدركتها ملكات أفكارنا وما ارتأت إليه


 غوصنا في عنوان وصلب رواية الكاتب  


حسن سامي يوسف .


حسن سامي يوسف أديب و كاتب وسينارست فلسطيني سوري 


ابدع في الدراما السورية تولد قضاء طبريا تولد عام 1945 . 


عام 1948 نزح مع عائلته باتجاه لبنان ثم استقر


 في سوريا وتعلم في مدارسها ،


وابتعثته وزارة الثقافة الى الاتحاد السوفييتي وحصل على 


الماجستير وعاد الى دمشق 


وعين في المؤسسة العامة للسينما ليكون رئيس دائرة 


قسم النصوص فيها  .


واصبحت سوريته طاغية على فلسطينيته في كتاباته الجميلة بلغته 


البسيطة واللغة الشامية المحكية في بعض كتاباته .


حسن سامي يوسف  


اشتهر مؤخراً بعد الضجة التي أثارها مسلسل الندم الذي أُخذت 


بعض اللوحات في 


المسلسل من الرواية التي نتحدث عنها في مقالنا اليوم ..


ومن أعماله التي حاز على جوائز عربية ومحلية لابداعه القصة 


والسيناريو فيها 


مسلسل العار ومسلسل الغفران ومسلسل الانتظار 


" قد اكون على خطأ ولكن هذا لا يعني انك على صواب " 


بهذه البداية ابتدأ حسن سامي يوسف روايته التي كانت خليط 


متجانس من السيرة الذاتية والرواية 


وذلك لتقمص الكاتب شخصية الراوي واعتماده على صيغة الأنا  


للرواية نفسها والمونولوج الداخلي الذي اضاف لمسة ابداعية 


لمشاهد الراوية .


فاصحبت مشوقة 


لا يمكنك أن تترك الرواية بعد أن تبدأ بقراءتها دون أن تنهي


 قراءتها لتعيش معه  احداث مهمة راهنة كانت تمر  على دمشق .


اعتمد الكاتب فيها سرد احداث واقعية وحقيقة تمس الحياة اليومية 


 اغلب الأحيان وتدور  تفاصيل الرواية بين عامي 2014 و2016  ، 


وهي الذروة التي يعتبرها الكثير لما يسمى


" الاحداث او الثورة " ايا كان المسمى كانت على أوجهها  أتت 


بظلالها على سورية عموما"


  على اهل دمشق خاصة "  


لحساسية مركزها كعاصمة ، لكن بمنظور خيال الكاتب ابتدع 


الشخصيات 


والمواقف الحياتية  شارك معه ذكريات حياته الشخصية 


ومرضه وسفره وعدد   من النسوة شاركن الراوي يوسف


  نفسه في يومياته .


 تجد في الراوية ان الكاتب يريد ان يوصل للقارئ العربي 


على وجه الخصوص ما كانت عليه حياته بين بلدين داخل قلبه .


ويسجّل خطاً زمنياً لحياته التي يقضيها في المكان 


الذي يعيش فيه دمشق، 


بينما هو متعلق بمكان آخر وهو فلسطين. 


محاولا" قدر المستطاع ان يقرب الصورة ويكبر المجهر 


على ما كان يجري من احداث وامور جرت  في سوريا ، 


بعيدا" عن الاعلام واجندته المختلفة .


اراد الكاتب ان يكون ليوسف بطل روايتنا هو دور 


شاهد العيان والناقل الأمين 


لبعض ما كان يحدث في دمشق وفي كل مكان يحيط به 


اصوات القذائف ورائحة البارود  في كل مكان .


يبدأ الكاتب رواية عتبة الألم بصور متقطعة من الحياة 


في دمشق بقسوتها وابتعادها عن الطبيعية :

 

في دمشق الآن ..


رجل يستعد للضغط على زناد المدفع .


رضيع يبحث في العتمة عن صدر أمه النائمة .


مذيعة تلفزيونية تتمنى لمشاهديها أوقاتاً طيبة مع برنامجها


 الجميل .


عجوز تفتش في الزبالة عن شيئ تأكله .


ولد يتخبط في فراشه من حمى التهاب الكبد .


رجل يغتصب امرأة مقعدة .


شاب ينحر طفلاً بسكين نصلها مثلوم .


قطط تدمي بعضها في الليل والقمامة


 من أجل بقية من عظام دجاجة نافقة .


صبية في فراشها الربيعي تموت شوقاً الى الحب .


 رجل سكران في كاباريه يرش أوراق النقد 


الكبيرة على راقصة بدينة .


حفل زفاف في أحد الفنادق المترفة .


رقص وطعام وشراب وأهازيج وغناء .


رجل يخون بلده مقابل حفنة دولارات .


ثلة من شباب يتفرجون في مقهى على مباراة بكرة القدم .


رجل وزوجته في منزلهما يتشاجران بعد فساد الطعام في البراد 


من انقطاع الكهرباء .


تاجر يعقد صفقة ماكولات ملوثة مع أحد المتنفذين .


عاشقان يتغالان تحت درج البناء خوفاً من الأهل والعيون .


لصوص يسرقون شقة نزح الساكنون عنها .


رجل يقرأ القرآن ويحمد ربه على كل حال .


سيارة إسعاف تزعق في الشوارع الخاوية .


جندي يشعل سيجارة عند الحاجز وسط الطريق. 


مريض بالقولون يصرخ من الوجع في ردهات مأوى للاجئين .


 طفلتان تنامان ملتصقتين على رصيف مهجور .


 جائع ينتظر من السماء سلة غذائية .


مولدة كهربائية تهدر في الجوار .


الآن ..


الرجل يضغط على زناد المدفع .


الآن..


تنطلق القذيفة الثقيلة من حجرتها.


 الآن ..


إنسان ما في المدينة لن يكون بين الأحياء بعد الآن .


من اجمل ما قرأت للكاتب حسن سامي يوسف 


انصح بقراءة الرواية وهي متوفرة pdf



لتحميل الكتاب pdf اضغط هنا




جميع حقوق الكتب محفوظة لمؤلفين الكتب


الملكية الفكرية محفوظة للمؤلف


 المذكور على كل كتاب


ولن يتم نشر أى كتاب لا يوافق المؤلف


 على نشره وفى حالة وجود أى كتاب


 مخالف ذلك الرجاء الإبلاغ فوراً وسيتم التعامل معه



تبليغ عن كتاب او محتواه.او  رابط لا يعمل اضغط هنا

هل اعجبك الكتاب :

تعليقات

التنقل السريع